× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

قذائف دبابات تقتل ثلاثة عناصر من “الجيش الحر” شرقي درعا

عبوة ناسفة تستهدف سيارة عسكرية داخل أحياء مدينة درعا - 16 كانون الثاني 2018 (نبأ)

عبوة ناسفة تستهدف سيارة عسكرية داخل أحياء مدينة درعا - 16 كانون الثاني 2018 (نبأ)

ع ع ع

قتل ثلاثة عناصر من “الجيش الحر” في منطقة اللجاة شمال شرقي درعا، جراء استهدافهم بقذائف الدبابات من قبل قوات الأسد والميليشيات المساندة لها.

وأفاد مراسل عنب بلدي في درعا اليوم، الثلاثاء 16 كانون الثاني، أن ثلاثة عناصر من “ألوية العمري” قتلوا بعد استهدافهم بالقذائف في اللجاة، وقتل عنصر آخر بعبوة ناسفة في المنطقة ذاتها.

وأوضح أن الفصائل فككت سبع عبوات ناسفة في ذات المكان، على الطريق الواصل بين قريتي شعارة وكريم الجنوبي في اللجاة.

وتقع اللجاة في المنطقة الممتدة من شرق درعا إلى جنوب السويداء، وتقطنها قبائل وعشائر محلية، ودخلها تنظيم “الدولة الإسلامية” 2016 الماضي، في إطار محاولته التوسع في المنطقة.

وحاولت قوات الأسد في وقت سابق التقدم في اللجاة، في إطار السعي لتأمين طريق أوتستراد دمشق- الأردن الدولي، وهو الطريق الوحيد الذي يصل إلى مناطق سيطرته في إزرع والشيخ مسكين.

وتوصف المنطقة بأنها وعرة نظرًا لتضاريسها الجبلية.

وشهدت مدن ومناطق الجنوب السوري عمليات اغتيال متعددة سابقًا، غالبيتها بالعبوات الناسفة، ويتهم الأهالي الفصائل بالتساهل في كبح هذه الحوادث أمنيًا وعسكريًا.

 

وكانت الولايات المتحدة وروسيا اتفقتا، في تموز الجاري، على وقف إطلاق النار جنوبي سوريا، وإقامة منطقة “تخفيف توتر” في الجنوب.

ويشمل الاتفاق ثلاث محافظات: السويداء ودرعا والقنيطرة، بالإضافة إلى هضبة الجولان المحتل.

وعقب الاتفاق، توقفت المواجهات العسكرية بين قوات الأسد وفصائل المعارضة في عموم المحافظة، عدا عن بعض الاشتباكات المتقطعة بين الفترة والأخرى.

ويخضع نحو 50% من مدينة درعا لسيطرة المعارضة، وكانت أحكمت، خلال الأشهر التي سبقت اتفاق “تخفيف التوتر”، سيطرتها على حي المنشية بمعظمه، لتنتقل المعارك إلى أطراف حي سجنة المجاور.

مقالات متعلقة

  1. اغتيال قائد "فرقة العشائر" بعبوة ناسفة في درعا
  2. المعارضة تفشل باقتحام مواقع تنظيم "الدولة" في منطقة اللجاة
  3. حقل ألغام في اللجاة يوقع 11 قتيلًا من "الجيش الحر"
  4. المعارضة تطرد "داعش" من اللجاة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة