× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مصادر موالية تتحدث عن توقف عمليات الأسد باتجاه إدلب

عناصر من قوات الأسد على الجبهات العسكرية في ريف حمص الشرقي - أيلول 2017 (انترنت)

ع ع ع

تشهد جبهات ريف إدلب الشرقي هدوءًا حذرًا عقب إسقاط الطائرة الحربية الروسية على يد فصائل المعارضة ومقتل الطيار، وسط الحديث عن توقف عمليات قوات الأسد وتوجهها إلى محور آخر.

ونقلت صفحات موالية للنظام السوري اليوم، الأحد 4 شباط، عن القائد الميداني في مجموعات “النمر”، سليمان شاهين، أن عمليات قوات الأسد شرقي إدلب توقفت، وستسلم القطاعات لقوات عسكرية مهمتها التثبيت.

وقال إن الأعمال العسكرية تتنتقل في الأيام المقبلة إلى عملية تثبيت نقاط مراقبة على أتوستراد معرة النعمان- حلب.

ريف أدلب – قوات النمر :كما اسلفنا بالبوست السابق الذي لم يعجب بعض المتابعين الذين ينساقون خلف اخبار مراهقي صفحات الفيس …

Posted by Suleeman Shahin on Saturday, February 3, 2018

ولم يعلّق النظام السوري بشكل رسمي على إيقاف عملياته العسكرية، بينما لم يصدر أي إعلان من القوات الروسية التي تقود المعارك في المنطقة.

وحققت قوات الأسد والميليشيات المساندة لها تقدمًا واسعًا في الأيام الماضية على حساب المعارضة غرب مطار أبو الظهور العسكري، في خطوة للوصول إلى الأتوستراد الدولي دمشق- حلب ومدينة سراقب.

وأسقطت فصائل المعارضة مساء أمس طائرة حربية روسية وقتلت طيارها، وعقب ذلك أعلنت فصائل المعارضة تشكيل غرفة عمليات واحدة مهمتها الاحتفاظ بالنقاط العسكرية شرقي مدينة سراقب.

وبحسب مراسل عنب بلدي في ريف إدلب تشهد جبهات ريف إدلب الشرقي هدوءًا حذرًا، وسط معارك بدأتها قوات الأسد ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في ريف حماة الشرقي.

وأشار إلى قصف بالطيران الحربي والبراميل المتفجرة على محيط سروج والحوايس وقصر ابن وردان وتل حلاوة التي يسيطر عليها التنظيم.

#جريدة_القرداحةأنباء تتحدث عن توقف حملة النمر عند الحدود التي وصل إليها في ريف ادلب ، مع نشر مراقبين على طريق المعرة ح…

Posted by ‎جريدة القرداحة عرين الأسود‎ on Saturday, February 3, 2018

وصعد الطيران الحربي الروسي قصفه الجوي منذ منتصف كانون الثاني الماضي على مدن وبلدات ريف إدلب، وخاصة على مدينة سراقب، ما أدى لوقوع عدة مجازر بحق المدنيين بلغت حصيلتها أكثر من 60 مدنيًا بحسب ما وثق ناشطون.

ووفق ما قالت مصادر مطلعة من جانب النظام السوري لعنب بلدي، في 28 كانون الثاني الماضي، فإن قوات الأسد انتهت بشكل كامل من معاركها شرقي إدلب بالسيطرة على المطار العسكري “الاستراتيجي”، وسط معارك تخوضها ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” بعد وصوله إلى مشارف منطقة سنجار جنوبي المطار.

وأوضحت مصادر عسكرية في “الجيش الحر” أن المنطقة الوسطى التي وصلت قوات الأسد إلى أطرافها والممتدة على الطريق الدولي من خان شيخون إلى الإيكاردا في حلب هي مشتركة ومنزوعة السلاح، على أن تدخل إليها قوات فصل روسية وتركية في الأيام المقبلة.

وحتى الآن انتشرت تركيا ضمن “تخفيف التوتر” في ثلاث نقاط في ريف حلب الغربي، وبقيت ثماني نقاط، وكانت سيارة مفخخة أعاقت نشر النقطة الرابعة في ريف حلب الجنوبي، إذ استهدفت رتل تركي وقتلت عنصرين منه.

مقالات متعلقة

  1. فصائل المعارضة تستعيد مواقع غرب أبو الظهور
  2. قوات الأسد تتقدم على حساب تنظيم "الدولة" شرقي حماة
  3. وكالة: قوات الأسد تنشر صواريخ مضادة للطائرات في ريفي حلب وإدلب
  4. المعارضة تستهدف كفريا والفوعة شمال إدلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة