× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

28 مجزرة في سوريا خلال كانون الثاني 2018

آثار القصف الجوي الروسي على مدينة أريحا في ريف إدلب - 30 كانون الثاني 2018 (الدفاع المدني)

آثار القصف الجوي الروسي على مدينة أريحا في ريف إدلب - 30 كانون الثاني 2018 (الدفاع المدني)

ع ع ع

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان وقوع ما لا يقل عن 28 مجزرة في سوريا، في كانون الثاني 2018، على يد أطراف النزاع الفاعلة.

وفي تقريرها الشهري الصادر اليوم، الثلاثاء 6 شباط، قالت الشبكة إن قوات الحلف السوري- الروسي نفذت 22 مجزرة من مجمل المجازر الواقعة في كانون الثاني الماضي، فيما نفذت قوات التحالف مجزرة واحدة، وسجلت الشبكة خمس مجازر ضد جهات “مجهولة”.

وبحسب التقرير، فإن تلك المجازر أودت بحياة 260 مدنيًا، 62% منهم من الأطفال والنساء، ويقدر عددهم بـ 88 طفلًا و71 امرأة.

وشهدت مناطق الغوطة الشرقية وريف حلب الشمالي وريف إدلب أكبر عدد من المجازر، خلال الشهر الماضي، بفعل الحملة العسكرية التي تشنها قوات النظام السوري بغطاء جوي روسي على تلك المناطق، الخاضعة لسيطرة المعارضة.

فيما أوقعت قوات التحالف الدولي مجزرة في محافظة دير الزور، بتاريخ 13 كانون الثاني الماضي، حين استهدف طيرانه بالصواريخ مدينة هجين بريف دير الزور الشرقي، ما أدى إلى مقتل خمسة مدنيين بينهم سيدة، معظمهم من عائلة واحدة.

ومع قدوم شباط الجاري، وثق الدفاع المدني مجازر عدة نفذها الطيران الحربي الروسي في مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي، والتي تشهد تصعيدًا في العمليات العسكرية تسبب بنزوح آلاف المدنيين.

وطالبت الشبكة السورية لحقوق الإنسان كلًا من الأمم المتحدة ومجلس الأمن بإحالة الوضع في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية والتوقف عن تعطيل القرارات التي يفترض بالمجلس اتخاذها بشأن “الحكومة السورية”.

كما دعت إلى فرض عقوبات عاجلة على جميع المتورطين في الانتهاكات الواسعة لحقوق الإنسان في سوريا، وعلى رأسهم روسيا “التي قصفت المشافي والمناطق المدنية والأعيان المشمولة”.

مقالات متعلقة

  1. تقرير حقوقي: 186 مجزرة خلال النصف الأول من 2018
  2. تقرير: نصف المجازر في سوريا خلال تموز 2017 نفذها "التحالف"
  3. تقرير يوثق 28 مجزرة في سوريا خلال شباط 2017
  4. 516 مجزرة في 2015 ولريف دمشق النصيب الأكبر

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة