× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ابتكار ضوء صغير قادر على الطيران

الابتكار الياباني الجديد "لوشيولا" - 20 شباط 2018 (رويترز)

الابتكار الياباني الجديد "لوشيولا" - 20 شباط 2018 (رويترز)

ع ع ع

ابتكر باحثون يابانيون مصدرًا ضوئيًا صغيرًا بحجم الخنفساء المضيئة، قادرًا على الطيران، وإنارة نص مكتوب بضوء أحمر.

وسمّى الباحثون في مجال الهندسة، اختراعهم الجديد باسم “لوشيولا”، والذي يزن 16.2 مليجرام ويبلغ قطره 3.5 ملليمتر، وفق ما نقلت وكالة “رويترز”، اليوم السبت 24 شباط.

ويحمل “لوشيولا” بمساحته الصغيرة 285 مكبر صوت صغير الحجم، يبث موجات فوق صوتية بتردد لا تسمعه الصوت البشرية، وتساعده في التحليق.

واستغرق العمل على “لوشيولا” عامين، ومن المتوقع أن يكون متاحًا للبيع خلال خمس إلى عشر سنوات، بحسب خبير تصميم الدوائر الإلكترونية، والعضو في مشروع شبكة معلومات جامعة “كاواهارا” الذي طور الجهاز، ماكوتو تاكاميا.

ويأمل تاكاميا أن تمتلك مثل هذه الأدوات الضئيلة في النهاية إمكانيات الهواتف الذكية، وأن تساعدنا في حياتنا اليومية بطريقة أذكى.

ومن المتوقع أن يتمكن “لوشيولا” من استخدام “انترنت الأشياء”، وهي عبارة عن شبكة من التطبيقات تتصل فيه أشياء مثل السيارات والمكيفات لإرسال واستقبال بيانات، بحسب مطورو الابتكار.

و”لوشيولا” مزوّد بوسائل استشعار للحرارة والحركة، ما يسمح له بالتحليق إلى قرب أشياء معينة لإيصال رسالة ما إليها، أو المساعدة في صناعة عروض مجسمة، أو متحركة بأضواء متعددة في المستقبل.

وكان العديد من خبراء ومتاعبي تطور التكنولوجيا، قد حذروا من استخدام أجهزة ذكية في أعمال عنيفة، أو تحويلها إلى أسلحة بعدما كان الهدف منها المساعدة في تطوير حياة الناس، لاسيما وأن هذه الأجهزة تملك قدرات يتعذر على البشر معها اكتشاف وجودهم بسهولة، مثل القيام بالتجسس.

مقالات متعلقة

  1. هذا ما خلفه الطيران الروسي والتحالف في إدلب
  2. مظاهرة ترفض تحليق الطيران الروسي فوق مدينة الباب
  3. ضحايا ودمار في قصف الطيران الحربي مدينة إدلب
  4. طبيب ميداني: الطيران الروسي دمّر 26 مستشفي في المناطق المحررة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة