× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“الأورومتوسطي” يستعرض أوضاع فلسطينيي سوريا بالأرقام

محاصرون في مخيم اليرموك بانتظار دخول المساعدات الأممية (إنترنت)

محاصرون في مخيم اليرموك بانتظار دخول المساعدات الأممية (إنترنت)

ع ع ع

أصدر “المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان” تقريرًا جديدًا وثق من خلاله وضع فلسطينيي سوريا خلال سبع سنوات من النزاع السوري.

وبحسب التقرير، الذي حمل اسم “فلسطينيو سوريا.. هجرات تتجدد”، فإن 95% من الفلسطينيين الموجودين في سوريا يفتقرون للأمن الغذائي، وهم بحاجة للمساعدات الإنسانية العاجلة، فيما يصنف 93% منهم كـ “ضعفاء” أو “ضعفاء للغاية”.

وقدّر التقرير عدد الفلسطينيين الذين قتلوا في سوريا، منذ عام 2011، بأكثر من 3600 لاجئ، فيما نزح قرابة 254 ألفًا داخليًا، ولجأ ما يقارب 160 ألفًا آخرين إلى الدول المجاورة وإلى أوروبا.

ويقدر عدد اللاجئين الفلسطينيين في سوريا بنحو 526 ألف لاجئ قبل عام 2011، وسط تحذيرات من تدهور وضع ما يزيد على 95% منهم، فضلًا عن وجود 43 ألفًا عالقين في أماكن محاصرة يصعب الوصول إليها.

ويشير تقرير المرصد الأورومتوسطي إلى أن معدل البطالة بين اللاجئين الفلسطينيين في سوريا بلغ 52.2%، يواجهون أوضاعًا إنسانية “ربما تكون الأصعب للاجئين في العالم”، خاصة أنهم لاجئون للمرة الثانية والكثير منهم “عديمو الجنسية”.

من جانبه، قال إحسان عادل، المستشار القانوني للمرصد الأورومتوسطي، إن هدف التقرير “تسليط الضوء على المأساة المتجددة التي يواجهها الفلسطيني السوري”، مشيرًا إلى أنه إما نازح أو مستهدف.

ومن المقرر أن يعرض المرصد تقريره الجديد على المفوضية السامية لحقوق الإنسان ومفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، في غضون الأسبوع الحالي، وذلك لمناقشة أوضاع اللاجئين الفلسطينيين من سوريا وسبل التخفيف من وطأة آثار الحرب عليهم.

مقالات متعلقة

  1. 200 ألف فلسطيني غادروا سوريا منذ عام 2011
  2. تقرير: 3571 قتيلًا فلسطينيًا في سوريا منذ اندلاع الثورة
  3. "ممنوع العبور".. تقرير يوثق منع فلسطينيي سوريا من التنقل
  4. مقتل 45 فلسطينيًا في سوريا خلال نيسان 2018

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة