× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الخطوط الجوية العراقية تنفي افتتاح مكتب لها في سوريا

طائرة تابعة للخطوط الجوية العراقية العامة (Iraq Airways)

طائرة تابعة للخطوط الجوية العراقية العامة (Iraq Airways)

ع ع ع

نفت الخطوط الجوية العراقية منحها ترخيصًا لأي جهة من أجل افتتاح مكتب خاص لها في سوريا.

وقالت الخطوط الجوية في بيان صدر عنها اليوم، الاثنين 26 من آذار، إن الموضوع قائم ولكنها قررت تأجيل البت فيه لحين تشكيل الوزارة العراقية الجديدة، ضمن انتخابات تجري في أيار المقبل.

وانتشرت أنباء على مواقع التواصل الاجتماعي، أمس، عن منح الخطوط الجوية العراقية وكالة لإحدى الجهات في سوريا، مهمتها تتبع أمور رحلات الطيران من العراق إلى سوريا والعكس.

ولا تسير الشركة العامة للخطوط الجوية العراقية رحلات مباشرة إلى دمشق، باستثناء رحلات الترانزيت، إلا أنه جرى الاتفاق، في كانون الأول الماضي، بين وزارة النقل السورية ونظيرتها العراقية على إعادة تفعيل الطيران العراقي إلى مطارات سوريا.

ورصدت عنب بلدي على الموقع الإلكتروني للخطوط الجوية العراقية إعلانًا نشرته الشركة، بتاريخ 21 من كانون الأول عام 2017، قالت فيه إنها بحاجة إلى وكيل عام في سوريا وفق الشروط العامة لمنح الوكالات الخارجية.

إلا أنها نفت اليوم منحها أي وكالة لافتتاح مكتب لها في سوريا.

وكانت وزارة النقل العراقية فرضت، في 28 من كانون الأول الماضي، غرامة مالية على شركة الطيران السورية “أجنحة الشام”، وقدرها 15 مليون دينار عراقي (ما يعادل 6.8 مليون ليرة سورية).

وأرجعت الوزارة السبب إلى عدم التزام الشركة بالأوقات المحددة للرحلات وتكرار التأخير، ما أدى إلى إرباك وفوضى داخل صالة المسافرين وحصول أذى لهم.

فيما أوقفت الوزارة ترخيص شركة الطيران السورية “فلاي داماس”، منذ مطلع 2018، بسبب عدم التزام الشركة أيضًا بالأوقات المحددة للرحلات.

مقالات متعلقة

  1. بريطانيا توقف رحلات مطارين بسبب انهيار نظام المعلومات
  2. هذه الدول لا تزال تستقبل الطائرات السورية.. تعرف عليها
  3. غارات جديدة للطيران العراقي داخل سوريا
  4. العراق يعلن تدمير مقر قيادة لتنظيم "الدولة" في سوريا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة