× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مطالب بإخراج “تحرير الشام” من إنخل شمالي درعا

تعبيرية: مظاهرات في مدينة إنخل شمالي درعا - تشرين الثاني 2017 (فريق إنخل الإعلامي)

تعبيرية: مظاهرات في مدينة إنخل شمالي درعا - تشرين الثاني 2017 (فريق إنخل الإعلامي)

ع ع ع

تظاهر أهالي مدينة إنخل في ريف درعا الشمالي، مطالبين بخروج “هيئة تحرير الشام” من المدينة وإخلاء مقارها.

وقال مراسل عنب بلدي في درعا إن مظاهرات طالبت بخروج “الهيئة” من المدينة، وسط موجة من الإشاعات حول اتفاقيات ومساع للمصالحات في المحافظة.

إلا أن مصادر عسكرية مطلعة قالت إن المظاهرات تأتي خوفًا من شمل المدينة في إطار العملية المرتقبة التي من المتوقع أن تشهدها مناطق مختلفة من درعا.

وتضم المدينة أكثر من 25 ألف نسمة، وفق تقديرات ناشطي درعا.

وقالت مصادر لعنب بلدي، الأسبوع الماضي، إن فصائل المعارضة قد تطلق قريبًا عملًا عسكريًا في أكثر من نقطة داخل المحافظة.

وفي سياق متصل، أعادت الفعاليات العسكرية والمدنية في مدينة إزرع، هيكلة غرفة عمليات المدينة، جنوب شرق إنخل، وشكلت “مجلس شورى أعلى” لإدارتها.

وتمتد محاور العمل العسكري على طول أوتوستراد درعا- دمشق، من منطقة اللجاة باتجاه “الوردات” على أطراف بلدة محجة، من الجهة المقابلة للأوتوستراد، وفق ما قالت مصادر عسكرية لعنب بلدي، إضافة إلى منطقة “البقعة” على أطراف بلدة إزرع، و”النجيح” المتاخمة له، على أطراف اللجاة.

وتنتشر “تحرير الشام” في ريف درعا الغربي، وتحديدًا تل الجابية قرب مدينة نوى، حيث الثقل الأكبر لها، إلى جانب جباتا الخشب في محافظة القنيطرة.

وتدير مقار في كل من ريف درعا الشرقي، إذ تتمركز في “اللواء 138” قرب بلدة صيدا ومنطقة اللجاة، ومدينة درعا ضمن النقاط التي سيطرت عليها غرفة عمليات “البنيان المرصوص”.

مقالات متعلقة

  1. لليوم الثاني.. مظاهرات لإخراج "تحرير الشام" من إنخل شمالي درعا
  2. مجلس إنخل شمالي درعا يدعو لمواجهة "عرابي المصالحات"
  3. معركة للمعارضة جنوب سوريا للسيطرة على درعا البلد
  4. مواجهات بين فصائل درعا تزامنًا مع اقتراب معركة المدينة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة