× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

دعوات أممية لتحقيق مستقل في الهجمات على الفلسطينيين

فلسطينيون يحملون شابا على محفة أصيب خلال اشتباكات مع القوات الاسرائيلية على الحدود مع غزة في 30 آذار 2018(رويترز)

فلسطينيون يحملون شابا على محفة أصيب خلال اشتباكات مع القوات الاسرائيلية على الحدود مع غزة في 30 آذار 2018(رويترز)

ع ع ع

دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إلى إجراء تحقيق “مستقل وشفاف” في عمليات القتل والإصابات التي وقعت في غزة.

ونقلت وكالة “رويترز” عن الأمين العام اليوم، السبت 31 آذار، جهوزية الهيئة الدولية لإعادة إحياء جهود السلام، بعد فشل مجلس الأمن في ذلك.

وفشل مجلس الأمن، مساء أمس، في التوصل إلى اتفاق على بيان مشترك لإدانة القمع الإسرائيلي للحراك الفلسطيني في ذكرى “يوم الأرض”.

وتدفق عشرات الآلاف من الفلسطينيين أمس على المنطقة المحاذية للحدود بين غزة وإسرائيل في مسيرة احتجاجية أطلق عليها “مسيرة العودة الكبرى”.

واندلعت بعدها مواجهات بين الفلسطينيين وإسرائيل تسببت بمقتل 16 فلسطينيًا وجرح 1400 آخرين، في “أسوأ يوم من أعمال العنف منذ حرب غزة في 2014”.

وأعربت الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا عن أسفهما لموعد انعقاد الاجتماع، بسبب تزامنه مع الفصح اليهودي الذي بدأ الاحتفال به مساء الجمعة، ما حال دون حضور أي دبلوماسي إسرائيلي الجلسة الطارئة، وعقدت على مستوى مساعدي السفراء.

وحذر نائب الأمين العام، تاي بروك زيرهون، من احتمال تدهور الوضع في غزة خلال الأيام المقبلة، داعيًا إلى عدم استهداف المدنيين ولاسيما الأطفال.

ومن المقرر استمرار الاحتجاجات الفلسطينية مدة ستة أسابيع للمطالبة بـ “حق العودة” للاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم التي طردوا منها وللمطالبة أيضًا برفع الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة.

وحمل الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، الحكومة الإسرائيلية “المسؤولية الكاملة” عن سقوط الضحايا الفلسطينيين، مطالبًا المجتمع الدولي بتوفير الحماية للشعب الفلسطيني الأعزل.

أما السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة، داني دانون، فأصدر قبل عقد الجلسة بيانًا اتهم فيه حركة حماس بالوقوف وراء أعمال العنف.

وقالت إسرائيل إنها لم تستخدم الذخيرة الحية إلا ضد من حاول تخريب السياج الأمني الحدودي.

وتزامنت “مسيرة العودة الكبرى” مع إحياء الذكرى الـ 42 لـ”يوم الأرض” الذي يخلد كل 30 آذار، وتعود لأحداثه لعام 1976، عقب إقدام السلطات الإسرائيلية على مصادرة أراضٍ من السكان الفلسطينيين في الجليل ومقتل ستة منهم كانوا يحاولون التصدي لمحاولات المصادرة.

وعم إضراب شامل كافة المؤسسات والمدارس والجامعات الفلسطينية اليوم احتجاجًا على مقتل الفلسطينيين، بدعوة من الرئيس الفلسطيني.

وأدانت كل من تركيا وإيران الهجمات الإسرائيلية، التي اعتبرتها الخارجية الإيرانية “مجزرة وحشية” ضد الفلسطينيين.

مقالات متعلقة

  1. واشنطن تعارض مجددًا تحقيقًا أمميًا في هجمات غزة
  2. موظفو "الأنروا" يدقون ناقوس الخطر إثر تقليص المساعدات
  3. أمريكا تعرقل قرارًا يدين العنف ضد الفلسطينيين
  4. "اجتماع طارئ" للجامعة العربية لمناقشة التصعيد في الأقصى

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة