× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“جيش خالد” يعدم رئيس بلدية في درعا

صورة تظهر عملية إعدام ناجي مصطفى في حوض اليرموك غربي درعا - 1 نيسان 2018 (جيش خالد بن الوليد)

صورة تظهر عملية إعدام ناجي مصطفى في حوض اليرموك غربي درعا - 1 نيسان 2018 (جيش خالد بن الوليد)

ع ع ع

أعدم فصيل “جيش خالد بن الوليد” المتهم بمبايعته تنظيم “الدولة الإسلامية” رئيس بلدية في ريف درعا الغربي.

وقالت مصادر محلية من حوض اليرموك لعنب بلدي اليوم، الأحد 1 نيسان، إن الفصيل “الجهادي” أعدم رئيس بلدية بلدة عابدين، ناجي مصطفى المصطفى.

ونشر الفصيل عبر حسابه في “تيلغرام”، صورًا لعملية إعدام مصطفى (تعتذر عنب بلدي عن عدم نشرها)، تظهر إعدامه رميًا بالرصاص، وقال إنه “جاسوس للنظام”.

وسيطر “جيش خالد” على معظم بلدات حوض اليرموك، بعد أن شن هجومًا مباغتًا في شباط 2017، انتزع من خلاله بلدات وتلالًا أبرزها سحم الجولان وتسيل وتل الجموع.

كما يتمركز مقاتلو الفصيل في قرية جملة وبلدة عابدين الحدوديتين مع الجولان المحتل، إضافة لمنطقة القصير وكويا على الحدود مع الأردن.

وبحسب المصادر، فإن “جيش خالد” اعتقل رئيس البلدية قبل نحو شهر، الذي كان يتوجه إلى مناطق النظام السوري في المحافظة للحصول على راتبه، بتهمة التعامل والتجسس لصالح النظام.

كما قال ناشطون إن عملية الإعدام جرت في بلدة الشجرة، شرقي عابدين، والتي شهدت خلال الأشهر الماضية عمليات إعدام متكررة.

وليست المرة الأولى التي يعدم فيها الفصيل أشخاصًا في مناطق سيطرته، وكان من بينهم قادة عسكريون في المعارضة وشخصيات معروفة، أبرزهم يوسف العبسي، شقيق رئيس محكمة “دار العدل في حوران”، في أيار من عام 2017.

وينسب الفصيل الجهادي لضحاياه من أهالي المنطقة تهمًا مختلفة، أبرزها “التعامل مع النظام أو الجيش الحر والسحر وسب الذات الإلهية والردة” وغيرها.

مقالات متعلقة

  1. "جيش خالد" يعدم مقاتلًا من "الجيش الحر" غربي درعا
  2. "جيش خالد" يعدم متهمين بالانتماء لـ"الجيش الحر" غربي درعا
  3. "جيش خالد" يرجم امرأة حتى الموت لأول مرة
  4. فصائل الجنوب تعلن مهاجمة "جيش خالد" في اليرموك

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة