× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

بائع كعك تركي يتضامن مع الغوطة الشرقية (صور)

بائع سميت تركي يدعى، أركان أيهان (الاناضول)

ع ع ع

تضامن بائع السميت (كعك تركي بالسمسم) أركان أيهان مع الغوطة الشرقية، من خلال كتابة عبارات على قميصه تدل على المجازر التي وقعت في المنطقة.

ونشرت صحف تركية، الأحد الماضي 1 من نيسان، صورًا للبائع في أثناء تجوله في بلدتي “درينجه” و”كنديرا” التابعتين لولاية “قوجة إيلي” غربي تركيا.

وكتب على قميصه باللون الأحمر “الغوطة الشرقية تموت، والعالم نائم”، و”الغوطة الشرقية هي تلك المدينة التي تحوّلت إلى جحيم”، في إشارة إلى تصريح الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس.

وأفادت الصحف التركية أن أيهان تبرع بربحه خلال يومين والبالغ 140 ليرة تركية (ما يعادل 35 دولارًا أمريكيًا)، إلى الحساب المصرفي التابع لهيئة الإغاثة التركية والمخصص لأجل عائلات الغوطة الشرقية.

وتعرضت مدن وبلدات الغوطة إلى حملة عسكرية مكثفة من قبل قوات الأسد مدعومة بالطيران الروسي، منذ 18 من شباط الماضي، راح ضحيتها الآلاف بين قتيل وجريح، قبل التوصل إلى اتفاق مع فصائل القطاع الأوسط (جوبر وزملكا..) بالخروج إلى شمالي سوريا.

بينما لم يحدد مصير مدينة دوما، الخاضعة لسيطرة “جيش الإسلام”، حتى الآن، وسط الحديث عن مفاوضات بين الفصيل وبين روسيا.

ويعرف عن بائع السميت تضامنه مع الضحايا في عدة مناطق في العالم منها القارة الإفريقية والمضطهدون في إقليم أراكان غربي ميانمار.

مقالات متعلقة

  1. الغوطة الشرقية
  2. الموت لا يفارق الغوطة الشرقية
  3. أجواء رمضانية في الغوطة الشرقية لدمشق
  4. خريطة حفر أنفاق الغوطة الشرقية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة