× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

دراجات كهربائية للأجرة عبر “أوبر” قريبًا

دراجات شركة "جامب" الكهربائية (JUMP BIKES )

دراجات شركة "جامب" الكهربائية (JUMP BIKES )

ع ع ع

تسعى شركة “أوبر” لطرح خدمة جديدة إلى جانب خدمات توصيل الركاب بسيارات الأجرة والتي يتم طلبها عبر الإنترنت، وهذه المرة ستكون دراجة هوائية كهربائية.

ويأتي التوسع في الخدمات من قبل “أوبر” بعد استحواذها على شركة “جامب بايكس” لتأجير الدراجات، وفق ما نقل موقع “بي بي سي”، اليوم الثلاثاء 10 من نيسان.

وسيكون بإمكان مستخدمي خدمة “أوبر”، طلب الدراجة عبر تطبيق الشركة الإلكتروني، ويمكنهم تركها أينما شاؤوا، إذ لا تحتاج هذه الدراجات مرآبًا خاصًا بها.

وتلتزم شركة “أوبر” بتوفير وسائل نقل سريعة لخدمة زبائنها، ومع دخول الخدمة الجديدة يستطيع المستخدم اختيار الوسيلة الأسرع والمتاحة، سواء كانت سيارة أو دراجة أو غيرها، بحسب رئيس الشركة، دارا خسرشاهي.

ويرى بعض الاخصاصيين أن خطوة “أوبر” تندرج ضمن خطتها لتوفير بدائل عن السيارات، فسكان المدن الكبرى سيعتمدون في المستقبل على السيارات ذاتية القيادة، وقد تزول الملكية الفردية لهذا النوع من السيارات، أو حتى الحاجة لاستخدامها، وفق ديفيد بايلي، الأستاذ في كلية أستون.

وتعمل دراجات شركة “جامب” على الكهرباء من خلال قوة الحركة، التي كشفت عنها العام الماضي في واشنطن بتكلفة دولارين فقط للنصف ساعة الأولى، على أن تُضاف سبعة سنتات لكل دقيقة إضافية.

وعبر استخدام تطبيق “أوبر” سيكتشف الزبون موقع أقرب دراجة منه، حيث تركها الزبون السابق، باستخدام قفل خاص لتأمينها.

وتُعتبر خطوة “أوبر” مفاجئة بعض الشيء لمنافسيها العالميين، مثل شركة “جراب” في سنغافورة، و”Didi Chuxing” في الصين، إذ تركت لهما جزءًا من المنافسة بسيارات الأجرة، لتستبدلها بالدراجات.

مقالات متعلقة

  1. "أوبر" تغضب "التكاسي" في تركيا.. أردوغان يتدخل والمحكمة تتمهل
  2. تركيا.. تطبيق تاكسي "أوبر" ينتظر ثلاثة ملايين ليرة غرامة
  3. احتجاجات في مدريد وبرشلونة ضد "أوبر"
  4. عشر شركات عالمية في مشروع أمريكي لاختبار طائرات "درون"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة