× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الحلف الثلاثي يعدل مشروع قرار تقدمت به إلى روسيا بشأن سوريا

ممثلة أمريكا الدائمة في مجلس الأمن نيكي هيلي - 9 من نيسان 2018 (UN)

ممثلة أمريكا الدائمة في مجلس الأمن نيكي هيلي - 9 من نيسان 2018 (UN)

ع ع ع

قال مسؤولون أمميون إن الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا عدلت مشروع قرار تقدمت به إلى روسيا في مجلس الأمن الدولي.

وشملت النسخة المعدلة، والتي نشرت وكالة “فرانس برس” بنودها، السبت 21 نيسان، جوانب سياسية وإنسانية لحل الوضع في سوريا، إضافة إلى الجانب الكيماوي الذي يثير حفيظة موسكو في مجلس الأمن.

وكانت الدول الثلاث تقدمت بمشروع قرار إلى روسيا في مجلس الأمن يندد باستخدام الكيماوي في مدينة دوما بتاريخ 7 نيسان 2018، إلا أن النسخة المعدلة منه لم تذكر تاريخ الهجوم الكيماوي، واكتفت بالإشارة إلى استخدام الكيماوي في الغوطة الشرقية.

وبحسب الصيغة الجديدة لمشروع القرار، فإن الدول الثلاث “تؤيد” تشكيل لجنة دستورية جديدة في سوريا، إذ لم يكن هذا البند موجودًا في الصيغة الأولى.

ومن المتوقع أن ترحب موسكو بإضافة هذا البند إلى مشروع القرار، خاصة أنه يلمح إلى اعتراف الغرب بمخرجات مؤتمر “سوتشي” الذي عقد، في كانون الثاني، برعاية روسية، وتمخض عنه تشكيل لجنة لصياغة دستور جديد لسوريا.

وإضافة إلى ذلك، تطرق مشروع القرار المعدل إلى الجانب الإنساني في سوريا، والبحث عن سبل جديدة لإيصال المساعدات للسوريين في الداخل.

ومن المقرر أن يُناقش مشروع القرار خلال جلسة خاصة لمجلس الأمن الدولي، الأسبوع المقبل، في السويد، إلا أنه لن يُبت بأمره على الفور.

وكانت وزارة الخارجية الروسية أعلنت، منتصف الشهر الحالي، عن تلقيها مشروع قرار من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا بشأن سوريا، مشيرةً إلى أنها ستدرس مشروع القرار الذي ترعاه الأمم المتحدة “بروية”.

مقالات متعلقة

  1. بعد الضربة.. الحلف الثلاثي يمرر مشروع قرار إلى روسيا بشأن سوريا
  2. مشروعا قرار في مجلس الأمن حول مجزرة خان شيخون
  3. مشروع قرار روسي لمجلس الأمن بشأن "كيماوي دوما"
  4. روسيا تعرقل المشروع الياباني لتمديد التحقيق بالكيماوي

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة