× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج النسخة الورقية

أول مركز لعلاج مرضى السرطان في درعا

بلدة تل شهاب في محافظة درعا (The Jordan Times)

بلدة تل شهاب في محافظة درعا (The Jordan Times)

ع ع ع

افتتح في مدينة تل شهاب بمحافظة درعا أول مركز لتشخيص وعلاج الأورام السرطانية في المنطقة، بدعم من منظمة “سامز” للرعاية الصحية،

وبدأ المركز أمس، الأحد 29 من نيسان، باستقبال المرضى وفق ما قالت مديرة المركز الدكتورة هناء لعنب بلدي، مشيرة إلى أن اختصاص المركز سيكون لعلاج الأورام الصلبة وأمراض الدم، على أن يقدم خدمات تشخيصية وعلاجية لمرضى الأورام “الخبيثة”، بالإضافة إلى تزويد المرضى بالجرعات الكيماوية.

الدكتورة هناء قالت إن القدرة الاستيعابية للمركز حاليًا هي ثلاثة أسرّة وكرسي واحد لتطبيق الجرعات الكيماوية، مشيرة إلى أن الخطة المقبلة تقضي بتوسيع المشروع، بحيث يزود المركز بستة أسرّة بدلًا من ثلاثة، في إطار الاستجابة لعدد المرضى في المنطقة.

وتفتقر محافظة درعا لوجود مركز مختص بالأورام السرطانية، إذ يضطر مصابو السرطان إلى الخروج لمناطق سيطرة النظام لتلقي العلاج مواجهين أعباء عدة، أهمها المخاطر الأمنية والكلفة المادية للسفر، وفق ما نقل مراسل عنب بلدي في درعا.

ويتألف مركز علاج السرطان في تل شهاب من كادر طبي مؤهل في هذا الاختصاص، يشمل طبيب أمراض دم وصيدلانيًا بالإضافة إلى ممرضين اثنين مختصين في هذا المجال الطبي، وفق ما قالت مديرة المركز.

وأضافت “حاليًا إمكانياتنا محدودة، إلا أننا سنعمل على تقديم خدماتنا لشريحة واسعة من المرضى، على أن نوسع مشروعنا لاستيعاب كامل مرضى الجنوب السوري”.

وتنشط في محافظة درعا “جمعية جورج سمارة لمرضى السرطان”، أسست منذ عامين في درعا البلد بجهود فردية لمساندة المصابين بالمرض،لكنها تؤمّن فقط ثمن العلاج لهم دون قدرتها على توفير الجرعات، وفق ما قال موسى أبازيد، أحد القائمين على الجمعية، في حديث سابق لعب بلدي.

وأضاف أن أغلب مرضى السرطان يعانون من وضع مادي صعب، لما يحتاجه المرض من نفقات كثيرة، موضحًا أن ثمن الجرعة يتراوح ما بين 75 إلى 250 ألف ليرة سورية.

مقالات متعلقة

  1. "SAMS" تدعم أول مركز لعلاج السرطان في درعا
  2. مركز "طموح”.. نحو تنمية قدرات المرأة السورية في درعا
  3. “الوحمات” عند الأطفال.. ورم قد يستدعي الجراحة
  4. قوات الأسد تعلن السيطرة على اللواء 52 شرقي درعا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة