× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

روسيا تروج لانضمام العشرات لقوات الأسد في القلمون

مستودعات وعتاد عسكري في القلمون الشرقي تم تسليمها للنظام في مدينة الضمير 21 نيسان 2018 (com.muraselon)

ع ع ع

نشرت وسائل إعلام روسية تسجيلًا مصورًا يظهر فيه عشرات الشباب في بلدة الرحيبة بالقلمون الشرقي عند نقطة تجنيد ميدانية في البلدة.

وقال موقع “روسيا اليوم” إن العشرات توجهوا للتطوع في قوات الأسد بعد تسوية أوضاعهم.

وأظهر التسجيل عددًا من ضباط قوات الأسد يعملون على تسجيل أسماء المتطوعين وأعمارهم ومعلومات شخصية عنهم داخل خيمة نصبت لهذا الغرض.

وكانت المعارضة في القلمون الشرقي وقعت اتفاقًا مع النظام يقضي بتسليم المنطقة للأخير وخروج من لا يرغب بتسوية أوضاعه إلى الشمال السوري.

وأظهرت تسجيلات مماثلة نشرتها شبكات موالية للنظام السوري، نهاية نيسان الماضي، تسوية أوضاع عناصر من فصائل القلمون الشرقي مع قوات الأسد إلى جانب تسليم أسلحتهم والآليات التابعة لهم.

وظهر في التسجيلات عناصر من فصيل “أحمد العبدو” في مدينة الرحيبة، بعد تسوية أوضاعهم، ودعا البعض منهم بقية المقاتلين إلى تسليم أسلحتهم والعودة إلى صفوف قوات الأسد.

وبحسب ما أورد “روسيا اليوم”، فإن قوات الأسد ستوزع السلاح على المتطوعين قبل التحاقهم بالوحدات التابعة للقوات في المنطقة حسب الحاجة و”حسب كفاءاتهم”.

ونقل الموقع عن أحد المتطوعين قوله “كما تعرفون فإن القلمون الشرقي بقي بعد فترة طويلة تحت سيطرة المسلحين (…) قررنا ألا نبقى متفرجين، ترون الأعداد التي حضرت لتسجيل الأسماء لم يجبرهم أحد، إنها رغبتهم الشخصية”.

وقالت شبكة “البادية 24” إن ألفي شخص من بلدة الرحيبة تمت تسوية أوضاعهم، بينهم مقاتلون في صفوف الفصائل.

وكانت لجنة المفاوضات التابعة للمنطقة قدمت عروضًا لشباب بلدات القلمون من أجل عدم خروجهم إلى الشمال، وتسوية أوضاعهم دون تقديم ضمانات لهم.

وكانت فصائل “جيش تحرير الشام، قوات الشهيد العبدو، جيش الإسلام، هيئة تحرير الشام، فيلق الرحمن” تسيطر على بلدات ومناطق القلمون الشرقي.

وخرجت تلك الفصائل بموجب الاتفاق الموقع مع النظام السوري وحليفه الروسي ضمن 65 حافلة نقلتهم إلى ريف حلب ومدينة إدلب، في نيسان الماضي.

مقالات متعلقة

  1. أكبر فصيل في القلمون يرفض المفاوضات مع الروس
  2. قوات الأسد تحاول عزل فصائل القلمون في الجبال
  3. روسيا تمهل فصائل القلمون: التسليم أو الحرب
  4. وجهاء جيرود يلتقون ضباطًا روس لإتمام "التسوية"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة