× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج النسخة الورقية

أمريكا تربط انسحابها من سوريا بالتوصل إلى السلام

وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس (AFP)

وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس (AFP)

ع ع ع

ربطت أمريكا قرارها الانسحاب من سوريا بالتوصل إلى السلام من قبل الدبلوماسيين.

وفي مؤتمر صحفي لوزير الدفاع الأمريكي، جيم ماتيس، الاثنين 30 من نيسان، في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، قال فيه “نحن لا نريد مجرد الانسحاب، قبل أن يظفر الدبلوماسيون بالسلام، أنت تفوز بالمعركة ثم تظفر بالسلام”، وفقًا لوكالة “رويترز”.

وتمثل تصريحات ماتيس إحدى “أقوى الإشارات” حتى الآن على أن الانسحاب الأمريكي الكامل غير محتمل في أي وقت قريب.

وأثار حديث الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بشأن سحب قواته، مطلع نيسان، جدلًا كبيرًا في الأوساط السياسية، بعد إعلانه مغادرة سوريا “قريبًا جدًا”، وتركها للأطراف الأخرى لتهتم بالأمر.

كما أكد مرارًا أنه في حال أرادت الرياض بقاء القوات الأمريكية في سوريا وحمايتها من إيران فعليها دفع الفاتورة.

تلاه عقد صفقة سلاح جديدة بين أمريكا والسعودية بقيمة 1.13 مليار دولار، تتضمن معدات عسكرية، سبقتها اتفاقيات دفاعية وصفقات عسكرية وتعاون دفاعي بقيمة مئات المليارات من الدولار، على مدى عشر سنوات.

وتقدم السعودية هذه الصفقات على أنها للحد من المد الإيراني في العالم العربي، بينما يتردد في الأوساط السياسية أن أمريكا تبتز الرياض بذريعة وجود إيران.

أعقب ذلك فيما يبدو تراجع من ترامب عن ذلك الموقف، قبل أيام، من خلال التعبير عن رغبته في ترك “بصمة قوية ودائمة”، والتي عادة ما تشير في الأدبيات العسكرية إلى بقاء القوات العسكرية.

وقال ماتيس إن الولايات المتحدة وحلفاءها على أعتاب نصر تاريخي على تنظيم “الدولة الإسلامية”، مضيفًا أنهم لا يريدون ترك سوريا وحسب بينما لا تزال في حالة حرب.

وطرد تنظيم “الدولة” من معظم الأراضي التي سيطر عليها في 2014، على جانبي الحدود، خصوصًا في مدينتي الموصل العراقية والرقة السورية.

لكنه لا يزال منتشرًا في بعض الجيوب، خاصة في محافظة دير الزور شرقي سوريا، كما يحاول الاستفادة من انسحاب عدد من القوات الكردية التي تم نشرها في شمالي سوريا لمواجهة هجوم يشنه الجيش التركي.

وكان من المقرر أن يلتقي ماتيس في وقت لاحق مبعوث الأمم المتحدة بشأن سوريا، ستيفان دي ميستورا، “لرؤية أين توجد عملية جنيف وما يمكننا فعله”، على حد قوله.

وأشار ماتيس، قبل أيام، أن أمريكا “ربما ستأسف” لعدم الاحتفاظ بقوة أمريكية، تضمن عدم عودة التنظيم للظهور.

وسبق أن استبعدت “هيئة التفاوض العليا” المعارضة، قبل أيام، سحب أمريكا قواتها من سوريا، مشيرة أنها غير قادرة على تحمل عواقب الانسحاب، فهي لم تحقق بعد أيًا من أهدافها.

مقالات متعلقة

  1. أمريكا تؤكد إرسال فرنسا تعزيزات عسكرية لقواتها في سوريا
  2. روسيا تعلق على إعلان أمريكا الانسحاب من سوريا
  3. واشنطن تعمل على تسوية دعم حلفائها في سوريا
  4. تناقض بين ترامب ووزير دفاعه بشأن توسيع الضربة العسكرية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة