× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج النسخة الورقية

مقتل مدني بانفجار مستودع للأسلحة بريف حمص

إسعاف جرحى انفجار مستود الأسلحة في تلبيسة شمالي حمص - 5 من أيار 2018 (مشفى تلبيسة)

إسعاف جرحى انفجار مستود الأسلحة في تلبيسة شمالي حمص - 5 من أيار 2018 (مشفى تلبيسة)

ع ع ع

قتل مدني وأصيب آخرون، إثر انفجار مستودع للأسلحة يتبع لفصائل المعارضة في ريف حمص الشمالي.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف حمص اليوم، السبت 5 من أيار، أن المستودع يتبع لـ”الفيلق الرابع”، ولا تزال أسباب الانفجار مجهولة، وسقط إثره عدد من الجرحى نقلوا إلى مشفى مدينة تلبيسة المركزي.

ويدعى الشاب الذي قتل في الانفجار محمود عبدالهادي الخطيب، وبحسب المراسل يقع المستودع على جبهة منطقة عتون.

ويأتي الانفجار بالتزامن مع اتفاق وقعته فصائل المعارضة مع النظام السوري وروسيا للخروج من ريفي حماة الجنوبي وحمص الشمالي إلى الشمال السوري.

وذكرت وسائل إعلام النظام اليوم أن قوات الأسد تقوم حاليًا بإزالة السواتر التي وضعتها الفصائل ن على طريق حمص- حماة تمهيدًا لفتحه.

وسلمت فصائل مدينة الرستن، في اليومين الماضيين، أسلحتها الثقيلة لروسيا، بموجب الاتفاق الذي قضى بتسليم السلاح على مدار ثلاثة أيام، على أن يخرج من لا يرغب بالتسوية اعتبارًا من الاثنين المقبل خلال أسبوع، ويمكن تمديد المهلة حسب الأعداد الخارجة.

ومن المقرر أن يفتح الطريق من ريف حمص الشمالي نحو جسر الرستن ثم إلى مدينة حماة، وصولًا إلى المناطق “المحررة” في الشمال لجميع الدفعات.

ولفت المراسل إلى أن “معظم أهالي مدينة تلبيسة عزموا على البقاء، على أن يخرج قلة منهم خلال الأيام المقبلة”.

وبحسب “هيئة التفاوض”، فإن الخروج إلى إدلب وجرابلس، في ظل “حرية تحديد المسار والوجهة بمرافقة الشرطة العسكرية الروسية”، مشيرةً إلى أنه “ستنشر نقاط روسية بين مناطق التماس والجوار”.

ومن المقرر “منع دخول قوات الأمن والنظام طيلة فترة وجود الشرطة العسكرية الروسية”، وحددتها “الهيئة” بأنها ستة أشهر فما فوق.

مقالات متعلقة

  1. قوات الأسد تبدأ هجومًا بريًا في ريف حمص الشمالي
  2. ضحايا جراء قصف جوي على ريف حمص الشمالي
  3. أوتوستراد دمشق- حلب يحدد الوجهة المقبلة لقوات الأسد
  4. ضحايا مدنيون في غارات على مدينة تلبيسة