× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مطالب بتحديد خدمة العلم في سوريا بسبب هروب الشباب (فيديو)

عنصران من قوات الأسد داخل أحياء جنوبي دمشق - 1 أيار 2018 (وسيم عيسى)

عنصران من قوات الأسد داخل أحياء جنوبي دمشق - 1 أيار 2018 (وسيم عيسى)

ع ع ع

طالب عضو مجلس الشعب عن مدينة حمص وائل ملحم بتحديد خدمة العلم في سوريا، على خلفية هروب أعداد كبيرة من الشباب إلى الدول المجاورة.

وقال ملحم في تسجيل مصور من جلسة المجلس نشر اليوم، الأربعاء 9 من أيار، إن اليد العاملة فقدت في سوريا، بسبب هروب الشباب إلى لبنان والدول الأوروبية، الأمر الذي أثر على المنشآت الصناعية والعمالة السورية بشكل عام.

وأضاف ملحم أن قانون خدمة العلم الحالي يدفع الشباب إلى التوجه للجامعات وفيما بعد إلى لبنان، مطالبًا بإصدار عفو على المتخلفين سواء الاحتياط أو الإلزاميين، وتحديد خدمة العلم في المرتبة الأولى.

من لا يحترم الشهداء من حكومة. اوغيرها # الله معو# بهذه الكلمات المختصرة افتتح الأستاذ #وائل_ملحم مداخلته الأخيرة تحت قبة مجلس الشعب بتاريخ 7_5_2018. .شهداء الدفاع الوطني وحقوقهم .تحديد مدة خدمة العلم والاحتياط .العفو العام عن الجميع .والعديد من المواضيع. نترك لكم متابعتها من خلال مشاهدة المداخلة بأنفسكم ونحن بدورنا نشكر صوت الحق الذي لا ينطق إلا بوجع المواطن وألمه دائما.يرجى دعم الفيديو و مشاركته حتى يصل الى من يهمه الأمر .#مركز_حمص_الإخباري

Posted by ‎شبكة أخبار حمص وريفها المشرفة وماحولها‎ on Tuesday, May 8, 2018

وغادر مئات الآلاف من السوريين سوريا بطرق غير شرعية عبر الحدود بين سوريا والدول المجاورة تركيا والأردن ولبنان، منذ عام 2011.

وتعود أسباب المغادرة إلى الملاحقة الأمنية من قبل أجهزة المخابرات التابعة للنظام، أو الأوضاع الأمنية التي خلفها التعاطي العسكري مع الثورة السورية، إضافة إلى الهروب من الخدمة العسكرية وخدمة الاحتياط.

وقدرت الأمم المتحدة، في 2016، عدد الذين ما زالوا يعيشون في سوريا بنحو 17.9 مليون شخص، بعدما كان الرقم يصل إلى 24.5 مليون نسمة قبل اندلاع الحرب.

ويصنف ستة ملايين منهم كنازحين داخل سوريا بعد اضطرارهم للفرار من ديارهم للبحث عن أماكن أكثر أمنًا.

وأشار ملحم إلى عوائل قتلى “الدفاع الوطني” في مدينة حمص، إذ لم يحصلوا على رواتبهم منذ ثمانية أشهر.

وقال إن الأمر لم يقتصر على العوائل فقط بل على جرحى قوات الأسد، لافتًا إلى أن أكبر نسبة من قتلى “الدفاع الوطني” هي في مدينة حمص.

وخلال الجلسة طالب بتخفيف الجريمة في سوريا، من خلال إصدار عفو كامل عن المناطق السورية، والتوجه إلى مصالحة كاملة في كل من الغوطة الشرقية ومدن ريف حمص الشمالي.

واعتبر أن وزارة المصالحة في حكومة النظام السوري يجب ألا يكون لها أي دور في ذلك، داعيًا لتحويلها إلى “وزارة الشهداء”.

وفي جلسات سابقة تحدث ملحم الذي يعرف بشعبيته في حمص عن سوء عمل المديريات التابعة للنظام السوري في المدينة، وخاصة القطاع الصحي والمتعلق بالفلاحين.

وكانت وزارة الخارجية في حكومة النظام السوري طالبت، في تشرين الأول 2017، المواطنين الذين خرجوا من سوريا بطريقة غير مشروعة مراجعة السفارات في بلد إقامتهم.

وقالت الوزارة حينها إنه “يمكن للمواطنين مراجعة السفارة السورية في بلد الإقامة أو أقرب سفارة سورية، لتقديم طلبات تسوية أوضاعهم لديها أصولًا”.

وفي تقرير سابق للمركز السوري لأبحاث السياسات قدر تكلفة الحرب بنحو 255 مليار دولار.

ومع ارتفاع البطالة إلى ما يزيد على 50% (كانت النسبة 14% عام 2011)، تواجه الأسر السورية معاناة يومية لإيجاد قوت يومها.

وبحسب المركز يعيش نحو 70% من السكان في فقر مدقع، غير قادرين على الحصول على السلع الغذائية وغير الغذائية الأساسية.

مقالات متعلقة

  1. ما صحة إلغاء "المادة ج" من قانون خدمة العلم السوري
  2. الأسد يصدر مرسومًا بالعفو عن "متخلفي خدمة العلم"
  3. النظام يعلن تشكيل "الفيلق الخامس" ويطالب الشباب بالتطوع
  4. وزير التعليم: معظم المتقدمين للامتحانات إناث.. ما السبب؟

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة