× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الأردن.. بعثة النظام السوري تثير جدلًا حول رفع العلم خلال ورشة طيران

الأعلام المشاركة في ورشة لتدريب الطيران في الأردن (موقع وزارة النقل السورية)

الأعلام المشاركة في ورشة لتدريب الطيران في الأردن (موقع وزارة النقل السورية)

ع ع ع

أثارت بعثة وزارة النقل السورية جدلًا خلال حضورها ورشة تدريب في الطيران المدني بالأردن، بعد رفض القائمين على الورشة رفع علم النظام السوري.

وقالت وزارة النقل عبر صفحتها الرسمية في “فيس بوك”، الأربعاء 8 من أيار، إن بعثتها لاحظت أن علم النظام غير موجود من ضمن الأعلام المشاركة والمرفوعة في الساحة ومراكز التدريب، ما استدعى إبلاغ وزير النقل علي حمود بذلك، والذي أمر البعثة بالانسحاب على الفور في حال لم تتم الاستجابة لمطالبهم برفع العلم.

لكن السلطات الأردنية المنظمة لورشة التدريب “رضخت” لطلبات البعثة السورية، ورفعت علم النظام تداركًا للموقف الذي وصفته وزارة النقل السورية بالحادثة “النكراء”.

وكان مركز الأردن لتدريب الطيران نظم مؤتمرًا وورشات عمل في العاصمة الأردنية، الثلاثاء الماضي، بحضور بعثات عربية بينها البعثة السورية، وذلك للتدريب التشبيهي في الطيران وإتمام شهادة دورة تطرية للمرحّلين الجويين.

وحضر على رأس البعثة السورية المهندسة حلا علي خدوج، المفتشة في مديرية سلامة الطيران المدني السوري.

وتتزامن المشاركة السورية في ورشة الطيران مع زيارة وفد اقتصاد أردني، برئاسة رئيس غرفة صناعة الأردن عدنان أبو الراغب، إلى العاصمة السورية (دمشق)، الاثنين الماضي، وضم الوفد نقابة المقاولين وغرف التجارة والصناعة ورجال الأعمال وعددًا من الصناعيين الأردنيين.

وتعتبر هذه الزيارة الأولى إلى سوريا منذ خمس سنوات، واستمرت بحسب برتوكول الزيارة الذي نشرته وكالة “عمون” الأردنية حتى اليوم، الخميس.

مقالات متعلقة

  1. لأول مرة.. منتخب سوريا الحر يشارك ببطولة رسمية في الكاراتيه
  2. متسابق سوري يرفع علم النظام في السعودية (صور)
  3. جدل حول رفع علم النظام السوري في بطولة كاراتيه تركية
  4. وزارة النقل السورية تقول إنها أنهت الإجراءات لفتح معبر نصيب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة