× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

سيول وفيضانات الساحل تهدد موسم التبغ

تلف محصول التبغ في الساحل (سانا)

تلف محصول التبغ في الساحل السوري (سانا)

ع ع ع

اجتاحت الساحل السوري سيول وفيضانات غير مسبوقة تسببت بتلف المحاصيل الزراعية.

وبحسب ما نقلته صحيفة “تشرين” الحكومية اليوم، الأحد 13 من أيار، فإن حبات البرد والأمطار الرعدية، التي شكلت سيولًا جارفة، أصابت المحاصيل الزراعية والأشجار المثمرة في كل من ريفي طرطوس واللاذقية، وخاصة أن هذا الوقت من السنة فترة تفتح براعم كثير من هذه المحاصيل.

كما طالت الهطولات المطرية والبردية الغزيرة محافظات الحسكة، حلب، وحماة.

وبحسب ما تداولته صفحات إخبارية محلية، منها شبكة “أخبار اللاذقية”، فإن محصول التبغ في ريف اللاذقية والقدموس تعرض للتلف بأكمله، ما يهدد سكان تلك المناطق بالفاقة لمدة عام كامل، لأن السكان يعتمدون في معيشتهم على بيع محصول التبغ الذي يعتبر مورد رزقهم الوحيد.

وتشتري “المؤسسة العامة للتبغ” المحصول سنويًا من المزارعين، وتبلغ مساحة الأراضي السورية المزروعة بالتبغ  16726 هكتارًا، بحسب إحصائيات “اليونيسكو”.

وتنتج أكثر من 26 ألف طنًا سنويًا، وتبلغ إيرادات تصدير التبغ السوري أكثر من 15 مليار ليرة، ولكن تربته حساسة جدًا لعوامل الحت والانجراف، ما يجعله عرضة للتلف.

وناشد الأهالي الجهات المختصة في المناطق المنكوبة للتدخل وحمايتهم، ولكن الوضع ازداد سوءًا، بعد حدوث كوارث طبيعية ناجمة عن تلك السيول، إذ قطع طريق بانياس القدموس بعد انهيار صخري على جانبي الطريق، وهو طريق حيوي يربط الساحل بالداخل.

كما تعرض نبع “الدلبة” ونهر “قيس” بمنطقة دريكيش بريف طرطوس للفيضان، الأمر الذي أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي عن معظم المناطق هناك.

وانتقلت الهطولات باتجاه المنطقة الساحلية والشمالية منذ يومين، بعد أن كانت مستقرة فوق المنطقة الجنوبية والعاصمة دمشق، حيث تسببت بأضرار مادية جسيمة، دعت المواطنين لتحميل حكومة النظام المسؤولية بسبب سوء البنى التحتية.

مقالات متعلقة

  1. تشكيل لجنة لإحصاء أضرار المحاصيل الزراعية في سوريا
  2. اكتفاء ذاتي من المحاصيل الزراعية في الغوطة الشرقية والأسعار مقبولة
  3. شبح الحصار ومعارك طريق الكاستيلو يرفعان أسعار المحاصيل الزراعية في حلب
  4. الدخان يثقل كاهل الاقتصاد العالمي.. متى ظهر أول مرة؟

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة