× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج النسخة الورقية

“قسد” تطبق الحصار على تنظيم “الدولة” شرق الفرات

عنصر من قوات سوريا الديمقراطية خلال معارك شرق الفرات - 5 من أيار 2018 (عاصفة الجزيرة)

عنصر من قوات سوريا الديمقراطية خلال معارك شرق الفرات - 5 من أيار 2018 (عاصفة الجزيرة)

ع ع ع

حاصرت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) تنظيم “الدولة الإسلامية” في جيب صغير شرق الفرات، بعد السيطرة على قرية الباغوز “الاستراتيجية”.

وفي حديث مع قائد مجلس دير الزور العسكري، “أبو خولة” اليوم، الثلاثاء 15 من أيار، قال إن العمليات العسكرية ستتجه حاليًا إلى مدينة هجين التي تحاصر فيها التنظيم بعد السيطرة على الباغوز الواقعة على الحدود السورية- العراقية.

وأضاف “أبو خولة” لعنب بلدي أن “مجلس دير الزور العسكري” يقوم حاليًا بعمليات تمشيط في القرية الحدودية، لتنظيفها من الألغام والقضاء على خلايا التنظيم فيها.

وبالسيطرة على قرية الباغوز سيطرت “قسد” على مساحة 30 كيلومترًا، وبحسب “أبو خولة” تدورالمعارك بالتنسيق مع القوات العراقية على الشريط الحدودي.

وتتزامن عمليات “قسد” مع غارات جوية من الطيران الحربي العراقي، والذي استهدف أمس مقر قيادة للتنظيم في ريف مدينة الحسكة.

وتقع مدينة هجين التي حوصر فيها التنظيم على الضفة اليسرى لنهر الفرات، ويحيط بها من ثلاث جهات، حيث تنتشر مزارعها وبيوتها على سهل فيضي.

وتبعد مسافة 110 كيلومترات إلى الشرق من دير الزور، وحوالي 35 كيلومترًا عن مدينة البوكمال، وتبلغ مساحتها 250 كيلومترًا مربعًا عدا القسم الصحراوي منها.

تعتبر مدينة هجين مركز ناحية وتضم عدة قرى ومزارع هي غرانيج، الكشكية، أبو حمام، البحرة، حوامه، أبو الخاطر، أبو الحسن.

وسيطرت “قسد”، منذ مطلع الأسبوع الماضي، على مساحة 18 كيلومترًا مربعًا من نفوذ التنظيم، بمساندة من طيران التحالف الدولي والقوات الفرنسية التي انتشرت مؤخرًا في ريف دير الزور.

وكانت قد رحبت في وقت سابق بدعم القوات العراقية عبر الحدود، والتي لم تصدر أي بيان لمشاركتها في العملية العسكرية حتى الآن.

ويتولى قيادة المعركة “مجلس دير الزور العسكري”، والذي يعتبر جزءًا رئيسيًا من “قسد”.

وفي بيان معركة “قسد”، مطلع أيار الحالي، قالت إنها ستسيطر على مناطق تنظيم “الدولة” الباقية شرق الفرات، بعد ترتيب صفوفها وفقًا لمتطلبات المعركة.

وأضافت أن العمل العسكري سيكون بمساندة التحالف الدولي، ويمثل المرحلة النهائية من حملة “عاصفة الجزيرة”، على أن تؤمّن الحدود السورية- العراقية، وإنهاء وجود التنظيم شرقي سوريا.

خريطة توضح نفوذ تنظيم الدولة الإسلامية في المنطقة الشرقية من سوريا – 15 من أيار 2018 (lm)

خريطة توضح نفوذ تنظيم الدولة الإسلامية في المنطقة الشرقية من سوريا – 15 من أيار 2018 (lm)

مقالات متعلقة

  1. "قسد" تنشئ نقاطًا مشتركة مع القوات العراقية على الحدود
  2. "قسد" تهاجم آخر معاقل تنظيم "الدولة" شرق الفرات
  3. تنظيم "الدولة" يكثف هجماته شرقي دير الزور
  4. تنظيم "الدولة" يطلق معركة شرقي دير الزور