× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

عنصر من قوات الأسد “يتسول” يثير ضجة في مواقع التواصل

رئيس النظام السوري بشار الأسد في زيارة لمشفى تشرين العسكري في 2011 (صفحة رئاسة الجمهورية في فيس بوك)

رئيس النظام السوري بشار الأسد في زيارة لمشفى تشرين العسكري في 2011 (صفحة رئاسة الجمهورية في فيس بوك)

ع ع ع

أثار تسجيل لعنصر من قوات الأسد وهو يتسول في أحد شوارع طرطوس ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي واستياء من قبل مؤيدي الأسد.

التسجيل نشرته صفحة “سوريا فساد في زمن الإصلاح” عبر “فيس بوك” أمس، الثلاثاء 28 أيار، وقالت إنه “عسكري مصاب يستجدي الناس في شوارع طرطوس ليجمع ثمن عمليته الجراحية”.

وأثار التسجيل غضب كثيرين من مؤيدي الأسد بسبب عدم اهتمام الحكومة بالعناصر المصابين ومعالجتهم مجانًا، والوقوف على حاجاتهم وأمورهم، باعتبارهم أسهموا فيما يصفونه بـ “محاربة الإرهاب”.

هل هكذا يرد الوفاء ياحكومة الفقراء؟؟؟؟عسكري مصاب يستجدي الناس في شوارع طرطوس ليجمع ثمن عمليته الجراحيههل هذا مصير من فقد بصره لاجلنا؟في عصر زيت الكاز يستجدي جريحنا ضمادا… و ترفل بالحرير قحاب

Posted by ‎سوريا فساد في زمن الاصلاح‎ on Monday, May 28, 2018

في حين لاقى التسجيل سخرية معارضي الأسد واعتبروا أن حالة العنصر نهاية محتومة لكل شخص قاتل في صفوف الأسد.

وعقب نشر التسجيل انهالت اتهامات للعنصر بأنه مختل عقليًا، وأنه غير تابع للمؤسسة العسكرية، وإصابته ليست في الحرب.

لكن الصفحة عادت ونشرت أوراقًا تثبت بأنه كان سابقًا عنصرًا في قوات الأسد، وأصيب خلال إحدى المعارك بفقدان البصر وتم تسريحه عقب إصابته.

وبحسب الأوراق الثبوتية فإن اسمه محمد هيثم مدور من مواليد 1986 من محافظة دمشق تابع لشعبة التجنيد في داريا، وكان يخدم في الفرقة الثانية، وحاصل على بطاقة شكر وعرفان من القيادة العامة التابعة لقوات الأسد.

وتظهر إحدى الوثائق بأنه مصاب بدرجة عجز 100%، إضافة إلى منحه بطاقة العلاج المجاني مدى الحياة في المشافي العسكرية أو الحكومية.

نشرنا مقطعا لجريح في الجيش يستجدي الناس مساعدته ماديا ليعالج نفسهفتكالب ابناء القحبة على تكذيب مانشر واتهموه بانه شحاد…

Posted by ‎سوريا فساد في زمن الاصلاح‎ on Monday, May 28, 2018

من جهتها قالت صفحة “صوت وصورة طرطوس” عبر “فيس بوك”، إنها تواصلت مع والد العسكري وأكد أنهم ليسوا بحاجة إلى أموال، وإنما بحاجة لتسفير ابنهم خارج البلاد لمعالجته.

في حين يسعى النظام إلى تقديم ميزات لذوي العناصر الذين يقتلون في صفوف قواته، في محاولة منه إظهار الاهتمام بهم.

ويتهم بعض المؤيدين النظام بإهانة عناصره عبر منحهم علب بسكويت أو ساعات حائط أو مواصلات مجانية، كما حصل في مدينة اللاذقية.

مقالات متعلقة

  1. شابة من طرطوس قاتلت ضمن "المقاومة الزينبية" وقتلت جنوب حلب
  2. أسماء الأسد تستقبل عائلة العليان بعد مقتله في الغاب
  3. كيف تبدو شوارع وأحياء الغوطة الشرقية بعد هجوم قوات الأسد عليها
  4. روسيا تمنح مساعدات لعوائل قتلى الأسد في طرطوس (صور)

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة