× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“جيش خالد” في درعا يقر بانتمائه لتنظيم “الدولة”

عناصر من جيش خالد بن الوليد خلال معركة السيطرة على بلدة الشيخ سعد غربي درعا - نيسان 2018 (جيش خالد)

ع ع ع

أقر فصيل “جيش خالد بن الوليد” العامل في منطقة حوض اليرموك بريف درعا الغربي بانتمائه لتنظيم “الدولة الإسلامية”، في بيان نشره مكتب العلاقات العامة للأخير.

وبحسب البيان الذي حصلت عليه عنب بلدي اليوم، الثلاثاء 19 من حزيران، دعا الفصيل أهالي بلدتي جلين والمزيرعة للعودة إليها، واعتبرهم “رعايا أمير المؤمنين أبي بكر البغدادي”.

وقال إن الحرب مع فصائل “الجيش الحر” هي التي أجبرت الأهالي على النزوح.

وحدد “جيش خالد” طريق العودة إلى البلدتين عبر مساكن جلين، مضيفًا “نرحب بكم في أرض الإسلام، وحواجزنا مفتوحة أمامكم”.

وكان الفصيل الجهادي شن هجومًا مباغتًا من مناطق حوض اليرموك الخاضعة لسيطرته غربي درعا، في 20 شباط العام الماضي، سيطر فيه على بلدات تسيل وعدوان وسحم الجولان وتل الجموع، ثم ما لبث أن سيطر على بلدتي جلين والمزيرعة بعد يومين.

ووجهت اتهامات في السنوات الماضية للفصيل بالتبعية للتنظيم، ليؤكدها حاليًا مكتب العلاقات العامة، وسبقه تسجيل مصور أظهر الراية السوداء التي يعتمدها تنظيم “الدولة” إلى جانب راية “جيش خالد”.

ويتزامن إقرار الفصيل بالتبعية للتنظيم مع معركة “ضخمة” متوقعة، يقبل عليها الجنوب السوري من جانب قوات الأسد والميليشيات المساندة لها، والتي استقدمت تعزيزات ضخمة في الأيام الماضية إلى محيط محافظتي درعا والقنيطرة.

ويتمركز مقاتلو “جيش خالد” في مناطق حوض اليرموك وقرية جملة وعابدين الحدوديتين مع الجولان المحتل، إضافة لمنطقة القصير وكويا على الحدود مع الأردن.

واعتاد “جيش خالد” معارك الكر والفر في منطقة حوض اليرموك، ولم تنجح المعارضة في التقدم على حسابه خلال الأشهر الماضية، لاعتماده على الكمائن.

 

مقالات متعلقة

  1. "الجيش الحر" يشن هجومًا لاستعادة المناطق التي خسرها غرب درعا
  2. بعد "القصير".. "جيش خالد" يأمر بإخلاء "جلين" غرب درعا
  3. "جيش خالد" ينتزع مناطق جديدة من "الجيش الحر" غرب درعا
  4. الجيش الحر يشن هجومًا لاستعادة المناطق التي خسرها غرب درعا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة