× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مفخختان تضربان مدينة عفرين

انفجار سيارة في عفرين- 27 حزيران 2018 (عنب بلدي)

ع ع ع

انفجرت سيارتان مفخختان في مدينة عفرين بريف حلب الشمالي، ما أدى إلى وقوع عدد من القتلى والجرحى.

وأفاد مراسل عنب بلدي في عفرين اليوم، الأربعاء 27 من حزيران، أن السيارة الأولى انفجرت في حي الفيلات على طريق جنديرس بجانب مشفى ديرسم جنوبي المدينة.

في حين انفجرت دراجة نارية مفخخة في دوار كاوا حداد بالقرب من السرايا وسط عفرين.

وأكد المراسل أن الانفجار الأول أدى إلى وقوع قتيل وأكثر من 13 إصابة بين المدنيين حتى الآن، في حين لم تعرف بعد الإحصائية النهائية للانفجارين، وسط الحديث من قبل ناشطين عن وقوع ستة قتلى.

وسيطرت فصائل “الجيش الحر” المدعومة من تركيا، 18 من آذار الحالي، على كامل مدينة عفرين، بعد توغلها داخل مركز المدينة وتقدمها على حساب وحدات حماية الشعب “الكردية”.

ونزح آلاف المدنيين نحو مناطق النظام، وتوجه آخرون إلى نقاط سيطرة “الجيش الحر”، وبحسب أرقام الأمم المتحدة فإن عدد النازحين وصل إلى 48 ألفًا.

ولم تتبن أي جهة مسؤوليتها عن التفجيرات، حتى إعداد التقرير.

وكان الناطق باسم “الجيش الوطني”، محمد حمادين، قال إن “الوحدات” لا يزال لديها خلايا في محيط عفرين، تقوم بعمليات الاغتيال وتهدد المدنيين في المنطقة.

وأضاف في حديث سابق لعنب بلدي أن فصائل “الجيش الحر” تتابع هذه الخلايا عن طريق “الإخباريات”، وبحسب المعلومات الواردة من الأتراك التي يحصلون عليها من الاستخبارات والتصوير الجوي، مشيرًا إلى اكتشاف عدة خلايا وقتل وأسر العديد منهم.

وبحسب حمادين نشطت خلايا “الوحدات” وكثرت بعد عودة أعداد كبيرة من المدنيين إلى مدينة عفرين وأريافها، وتتخذ من الجبال والأحراش ومن بعض البيوت داخل مدينة عفرين مكانًا لها.

مقالات متعلقة

  1. تركيا تعلن بقاءها في عفرين مؤقتًا
  2. مفخختان تضربان مدينة عندان في ريف حلب الشمالي
  3. بين ثلاث قوى.. أهالي عفرين اختاروا الصمت
  4. عودة مدنيين إلى مدينة عفرين

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة