× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

نصف النهائي.. بحث عن الأمجاد أو دخول التاريخ

ع ع ع

تتجه أنظار عشاق كرة القدم إلى العاصمة الروسية (موسكو) يومي الثلاثاء والأربعاء 10 و11 من تموز، لمتابعة لقاءي نصف نهائي كأس العالم، الأول يجمع فرنسا وبلجيكا والثاني يجمع إنكلترا وكرواتيا.

المنتخبات الأربعة الواصلة، بعضها يبحث عن إعادة أمجاد سابقة مثل فرنسا وإنكلترا، في حين تبحث كرواتيا وبلجيكا عن أول لقب لكليهما، ليكون منتخبًا جديدًا يحصل على كأس البطولة بعدما كان محصورًا في ثمانية منتخبات.

منتخب الديوك الفرنسي يبحث عن تكرار تجربة 1998، عندما أحرز لقبه الوحيد بقيادة زين الدين زيدان، كما يحاول الوصول إلى النهائي كما حصل في نهائيات 2006 والذي خسره أمام إيطاليا.

ويعول المنتخب الفرنسي على كتيبة العناصر الشابة في صفوفه، ويتقدمهم الشاب كيليان إمبابي الذي يشارك للمرة الأولى في المونديال العالمي.

في حين يبحث منتخب إنكلترا الملقب بالأسود الثلاثة عن إعادة أمجاد الكرة الإنكليزية إلى سابق عهدها وخاصة في ستينيات القرن الماضي، عندما توج بلقبه الوحيد في نسخة 1966.

وبات المنتخب الإنكليزي أقرب إلى حمل كأس البطولة نتيجة الأداء المتميز الذي قدمه خلال الأدوار الماضية، إضافة إلى خروج كبار المنتخبات.

ويعول المنتخب كثيرًا على مجموعة من اللاعبين الذين قدموا مستويات عالية، وفي مقدمتهم المهاجم هاري كين ورحيم سترلينج.

في حين يبحث منتخب كرواتيا عن إنجاز تاريخي عبر وصوله إلى النهائي في سادس مشاركة له في المونديال، إذ خرج من دوري المجموعات في النسخ السابقة، بعدما حقق مفاجأة في أول مسابقة له في 1998 عندما حقق المركز الثالث.

بينما يستمر منتخب بلجيكا بتألقه في المونديال، إذ تأهل إلى دور نصف النهائي للمرة الأولى منذ 1986 عندما حقق أفضل إنجاز له وهو المركز الرابع، ويأمل معولًا على أيدين هازارد ورفاقه بكتابة تاريخ جديد في تاريخ الكرة البلجيكية من روسيا.

مقالات متعلقة

  1. "فيفا" تعين قائمة الحكام التي ستدير مواجهات كأس العالم النهائية
  2. شباب "الأسود الثلاثة" يبحثون عن إنجاز عجز عنه الكبار
  3. منتخب عربي وحيد في قرعة مونديال الشباب 2017
  4. "يونايتيد" خارج كأس الرابطة.. وغريمه يتمسك بالرباعية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة