× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

المحيسني يحذر بتغريداته من “سقوط حلب”

نشر السعودي عبدالله المحيسني سلسلة من التغريدات ليلة أمس الخميس عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر، يحذر فيها من سقوط مدينة حلب بيد قوات الأسد، حيث نشر تغريداته تحت عنوان "قبل فوات الأوان". وقال المحيسني والذي يعتبر أبرز شرعيي جبهة النصرة، وشارك معها في معركتها الأخيرة بوادي الضيف جنوب إدلب، "أيها القادة اتقوا الله في أنفسكم لاتفسدوا فرحة المسلمين بوادي الضيف وانتصارات درعا.. إن حلب الآن على وشك الحصار". وأضاف "فأنتم تعلمون أيها القادة، وإن كنتم لاتعلمون فاعلموا أنه بقي على النظام كيلو متر فقط فقط ويحاصر الشهباء حلب.. إن تقدم النظام خطوة للأمام وقطع الطريق فهذا يعني حصار 500 ألف مسلم". وأشار الشرعي في تغريداته إلى أن نظام الأسد بدأ تقدمه قبل أكثر من عام بنظام "قفزات الضفدع"، حيث يضرب ويسيطر ثم يهدأ حتى نهدأ ثم يقفز. ووجه المحيسني في تغريداته دعوة إلى "شباب المسلمين" للتوجه إلى حلب وزيارة "جيش المهاجرين" أو غيرهم هناك، والدخول معهم في "الرباط والغزوات"، بحسب تعبيره. وأنهى تغريداته بالقول "لقد خجلت من أعداد المقاتلين الذين بعثت بهم الفصائل إلى معركة بهذا الحجم، سبحان الله هل ستنظرون إلى حلب وهي تسقط.. لن أتحدث عن أعداد كل فصيل لكن سيسجلها التاريخ، خذلانًا لحلب والله المستعان". وتأتي تغريدات المحيسني هذه تزامنًا مع توحد عدة فصائل عسكرية معارضة في مدينة حلب ضمن ما أسمته "الجبهة الشامية"، وفي وقت شهدت فيه جبهة حندرات تقدمًا طفيفًا لقوات الأسد الساعية لحصار الأحياء الخاضعة للمعارضة في المدينة. -

ع ع ع

نشر السعودي عبدالله المحيسني سلسلة من التغريدات ليلة أمس الخميس عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر، يحذر فيها من سقوط مدينة حلب بيد قوات الأسد، حيث نشر تغريداته تحت عنوان “قبل فوات الأوان”.

وقال المحيسني والذي يعتبر أبرز شرعيي جبهة النصرة، وشارك معها في معركتها الأخيرة بوادي الضيف جنوب إدلب، “أيها القادة اتقوا الله في أنفسكم لاتفسدوا فرحة المسلمين بوادي الضيف وانتصارات درعا.. إن حلب الآن على وشك الحصار”.

وأضاف “فأنتم تعلمون أيها القادة، وإن كنتم لاتعلمون فاعلموا أنه بقي على النظام كيلو متر فقط فقط ويحاصر الشهباء حلب.. إن تقدم النظام خطوة للأمام وقطع الطريق فهذا يعني حصار 500 ألف مسلم”.

وأشار الشرعي في تغريداته إلى أن نظام الأسد بدأ تقدمه قبل أكثر من عام بنظام “قفزات الضفدع”، حيث يضرب ويسيطر ثم يهدأ حتى نهدأ ثم يقفز.

ووجه المحيسني في تغريداته دعوة إلى “شباب المسلمين” للتوجه إلى حلب وزيارة “جيش المهاجرين” أو غيرهم هناك، والدخول معهم في “الرباط والغزوات”، بحسب تعبيره.

وأنهى تغريداته بالقول “لقد خجلت من أعداد المقاتلين الذين بعثت بهم الفصائل إلى معركة بهذا الحجم، سبحان الله هل ستنظرون إلى حلب وهي تسقط.. لن أتحدث عن أعداد كل فصيل لكن سيسجلها التاريخ، خذلانًا لحلب والله المستعان”.

وتأتي تغريدات المحيسني هذه تزامنًا مع توحد عدة فصائل عسكرية معارضة في مدينة حلب ضمن ما أسمته “الجبهة الشامية”، وفي وقت شهدت فيه جبهة حندرات تقدمًا طفيفًا لقوات الأسد الساعية لحصار الأحياء الخاضعة للمعارضة في المدينة.

مقالات متعلقة

  1. إصابة الشيخ السعودي عبدالله المحيسني في معارك إدلب
  2. غارة تستهدف سيارة المحيسني وتقتل مرافقه
  3. المحيسني يعرض مكافأة مالية لـ "أبطال المضادات"
  4. المحيسني: "داعش" يشوّه الإسلام وصُنّفت "إرهابيًا" لتعاطفي مع قطر (فيديو)

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة