× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تشخيص الاكتئاب المزمن أصبح ممكنًا عبر تحليل الدم

الحزن الشديد وفقدان الرغبة بالأشياء من أعراض الاكتئاب (إنترنت)

ع ع ع

أظهرت دراسة علمية أمريكية جديدة أن تشخيص الاكتئاب المزمن يمكن أن يتم عبر إجراء تحليل بسيط للدم بهدف الكشف عن نقص جزيء مسؤول عن عمليات عدة في الدماغ.

الدراسة التي نشرتها مجلة “PNAS” العلمية أمس، الاثنين 30 من تموز، أظهرت أن الاكتئاب المزمن والمقاوم للمعالجة قد يرجع إلى نقص في جزيء يدعى “أسيتيل-كارنيتيني” (LAC)، وأن قياس مستويات هذا الجزيء في الدم قد يكون طريقة فعالة لتشخيص الاكتئاب، وفق ترجمة عنب بلدي.

الدراسة أشارت إلى أن الجزيء “LAC” مسؤول عن عدد من العمليات الرئيسية في الدماغ، ويلعب دورًا مهمًا في عملية التمثيل الغذائي.

وكانت بعض الدراسات أشارت إلى أن المكملات الغذائية مع “LAC” لها دور في العلاجات العصبية ويمكن أن تكون مضادات للاكتئاب، فضلًا عن كونها وسيلة واعدة للعلاجات المضادة للشيخوخة ومبطئًا للتدهور المعرفي.

وأجريت الدراسة بالتعاون بين علماء وباحثين في علم الغدد الصماء وأساتذة في الطب النفسي، واعتمدت على أبحاث أجريت على فئران أظهرت تأثير الجزيء “LAC” على مستويات مادة تسمى “الغلوتامات”، وهي عبارة عن ناقل عصبي مهم يسهل التواصل بين الخلايا العصبية، ما أدى إلى تخفيف أعراض الاكتئاب.

ويعاني أكثر من 300 مليون شخص حول العالم من الاكتئاب، وفق منظمة “الصحة العالمية” التي حذرت في تقرير نشرته العام الماضي من أن الاكتئاب أصبح سببًا رئيسيًا لاعتلال الصحة والإعاقة.

ويفاقم الاكتئاب مخاطر العديد من الأمراض والاضطرابات الخطيرة منها الإدمان والسلوك الانتحاري، وأمراض القلب والسكري والتي تعد من أكثر أسباب الوفاة شيوعًا في العالم.

مقالات متعلقة

  1. تحليل الدم قد يكشف عن مرض الزهايمر
  2. تعديل الجينات ينقذ أول شخص في العالم من سرطان الدم
  3. اكتشاف دواء جديد لعلاج الاكتئاب الحاد والميول الانتحارية
  4. بنك الدم في حلب يشكو نقص المتبرعين

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة