× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

فصائل إدلب ترسل تعزيزات “ضخمة” إلى خطوط التماس مع النظام

عناصر من أصحاب القبعاء الحمراء في هيئة تحرير الشام - آب 2018 (تحرير الشام)

عناصر من أصحاب القبعاء الحمراء في هيئة تحرير الشام - آب 2018 (تحرير الشام)

ع ع ع

أرسلت الفصائل العسكرية العاملة في محافظة إدلب تعزيزات “ضخمة” إلى خطوط التماس مع قوات الأسد والميليشيات المساندة لها.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف إدلب اليوم، الثلاثاء 28 من آب، أن العشرات من الآليات العسكرية التابعة لـ “هيئة تحرير الشام” وصلت إلى مناطق متفرقة في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، وخاصةً على جبهات الخوين والتمانعة.

وأوضح المراسل أن التعزيزات لم تقتصر على “تحرير الشام”، وقابلتها تعزيزات لـ “الجبهة الوطنية للتحرير” على جبهات ريف حماة وإدلب الغربي، في منطقة سهل الغاب امتدادًا لمدينة جسر الشغور.

وتقابل تعزيزات فصائل المعارضة حشود لقوات الأسد والميليشيات المساندة لها في محيظ محافظة إدلب، وخاصة في ريف اللاذقية الشمالي الموصول مع مدينة جسر الشغور.

ولم تتضح ملامح المرحلة المقبلة في إدلب، إذ لا يزال الوضع ضبابيًا وسط محادثات مستمرة تدور بين روسيا وتركيا.

وكانت “الجبهة الوطنية” أعلنت، الأسبوع الماضي، النفير العام ورفع الجاهزية الكاملة، لمواجهة تهديدات قوات الأسد، والتصدي لـ “الخطر” المحيط بإدلب.

وفي بيان لها قالت، “نحمل ما يصدر عن النظام المجرم وأعوانه من تهديدات وتلميحات باقتراب معركة إدلب على محمل الجد (…) وندعو جميع الفصائل والتشكيلات في المنطقة أن يفعلوا كذلك”.

#عـــــــاجل تعزيزات عسكرية ضخمة لهيئة تحرير الشام تصل إلى محاور الرباط في ريف حماه الشرقي وريف حلب الغربي ، وذلك لصد اي محاولة تقدم لميليشيات #الأسد بإتجاه المناطق المحررة.

Posted by ‎محمد يوسف‎ on Tuesday, August 28, 2018

ونشر ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي اليوم تسجيلات مصورة أظهرت عشرات الآليات لـ “تحرير الشام” في أثناء توجهها إلى جبهات ريف حلب الغربي وإدلب الجنوبي.

ومن بين التسجيلات فيديو لقائد فصيل “جيش العزة”، جميل الصالح، في أثناء إشرافه على حفر أنفاق كبيرة على الجبهات الفاصلة مع قوات الأسد في ريف حماة الشمالي.

فيديوهات لبعض الاستعدادات التي اجراها جيش العزة على خطوط الجبهات تحسباً لهجوم محتمل من قبل ميليشيات الأسد على ريف حماة الشمالي وإدلب

Posted by ‎أنس الخطيب‎ on Monday, August 27, 2018

وكانت فصائل إدلب اتفقت، تموز الماضي، على توحيد العمل العسكري لها في غرفة مركزية موحدة، كخطوة استباقية لأي هجوم من قبل النظام.

وفي حديث سابق مع القيادي في “جبهة تحرير سوريا”، النقيب عبد السلام عبد الرزاق، قال إن الاتفاق جاء بعد سلسلة اجتماعات أفضت إلى تقسيم جبهات الشمال السوري إلى قطاعات تبدأ من الساحل حتى ريف حلب الشمالي.

وأضاف القيادي أن الاتفاق ينص أيضًا على تعزيز جبهات الدفاع وخاصة المحاور الخطرة، معتبرًا أن “العمل يسير بشكل جيد”.

مقالات متعلقة

  1. اغتيال عشرة عناصر من "تحرير الشام" غربي حلب
  2. تعزيزات لـ "التركستان" و"أحرار الشام" إلى ريفي إدلب وحلب
  3. النظام يستقدم تعزيزات إلى جبهاته مع "درع الفرات"
  4. روسيا: نجري مباحثات مع فصائل إدلب للوصول إلى حل سلمي

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة