× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

قتلى لـ”حزب الله” بينهم قيادي في بادية السويداء

ووصول جثمان طارق ابراهيم حيدر في كفردان البقاعية في لبنان 1 أيلول 2018 (TheReal_Casper)

ووصول جثمان طارق ابراهيم حيدر في كفردان البقاعية في لبنان 1 أيلول 2018 (TheReal_Casper)

ع ع ع

نعت حسابات مقربة من “حزب الله” اللبناني أربعة عناصر من صفوفه، بينهم قيادي، قتلوا ضمن كمين لتنظيم “الدولة الإسلامية”، في بادية السويداء الشرقي.

ونشرت شبكة “السويداء 24” التي تغطي أخبار المحافظة اليوم، السبت 1 من أيلول، أن أربعة عناصر من “حزب الله” قتلوا في كمين لتنظيم “الدولة” في محيط منطقة تلول الصفا في البادية قبل يومين.

ونقلت الشبكة عن مصدر عسكري، أن أحد القتلى هو قيادي لبناني، إضافة لثلاثة مقاتلين سوريين، وهم زين العابدين شاهين، ومحمد سالم القاسم، ومقداد ذكي حمود.

صفحات مقربة من “الحزب” نشرت على موقع “تويتر” أن أحد القتلى هو القيادي طارق إبراهيم حيدر، من قرية كفردان البقاعية، وسيتم تشييعه اليوم، “وقد قتل أثناء تأدية الواجب الجهادي في سوريا”، بحسب تعبيرهم.

https://twitter.com/casper425/status/1035823651034226690

حزب الله يزف لكم احد قادته الشهيد المجاهد طارق إبراهيم حيدر …#شهيداً في ريف السويداء #بأمان #الله ..#ياشهيد الله..

Posted by ‎الحرس الجمهوري – سوريا‎ on Friday, August 31, 2018

وكانت شبكة “البادية 24” تحدثت قبل يومين عن كمين أعده تنظيم “الدولة” في منطقة البادية، وأسفر عن مقتل وجرح عدد من عناصر “حزب الله”.

وتعتبر منطقة الصفا المعقل الذي يتحصن فيه التنظيم في البادية وتشتهر بوعورة تضاريسها، وبحسب الوكالة فإن قوات الأسد تفرض طوقًا على تلك المنطقة، مع انخفاض وتيرة المعارك في الأيام الماضية.

ويشارك “حزب الله” اللبناني إلى جانب قوات الأسد في المعارك على امتداد الأراضي السورية، وخسر المئات من مقاتليه منذ تدخله في سوريا عام 2012.

فيما يلتزم تنظيم “الدولة” سياسة الصمت عن مجريات المعارك في المنطقة منذ بدايتها، وخاصةً بعد تحصنه في منطقة تلول الصفا الواقعة ضمن الحدود الإدارية لريف دمشق الجنوبي الشرقي.

وتحدثت شبكة “السويداء 24” قبل أسبوع، عن مقتل وجرح مقاتلين في صفوف قوات الأسد والقوات الرديفة، بعد هجوم فاشل على نقاط التنظيم في منطقة الصفا، وعللت الشبكة ذلك بوجود انتحاريين إلى جانب التضاريس الوعرة للمنطقة.

وبحسب خريطة السيطرة العسكرية، انحصر نفوذ التنظيم حاليًا في منطقة تلول الصفا ذات الطبيعة الجغرافية “الوعرة”، لكنه يلتزم الصمت إعلاميًا حيال معارك البادية منذ بدايتها.

واعتمد التنظيم في الأشهر الماضية على هجمات الكر والفر في بادية السويداء، مستفيدًا من الجغرافيا الوعرة التي تتميز بها المنطقة التي يسيطر عليها.

مقالات متعلقة

  1. تقرير يوثق عدد القتلى في محافظة السويداء خلال أيلول الماضي
  2. تنظيم "الدولة" يعلن عن كمين يوقع عشرات القتلى للأسد
  3. فصيل محلي في السويداء يعدم أسيرًا قال إنه ينتمي لتنظيم "الدولة"
  4. تنظيم "الدولة" يعلن حصيلة معاركه في بادية السويداء خلال شهرين

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة