fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

غضب في السويداء بعد إعدام مختطفة لدى تنظيم “الدولة”

شخصيات من حركة رجال الكرامة في تعزية لأحد قتلى هجوم تنظيم الدولة على السويداء - تموز 2018 (رجال الكرامة)

ع ع ع

شهدت مدينة السويداء حالة غضب خلال الساعات الماضية عقب إعدام تنظيم “الدولة الإسلامية” لإحدى المختطفات لديه.

وأفاد مراسل عنب بلدي في السويداء اليوم، الأربعاء 3 من تشرين الأول، أن شبابًا ورجال دين اعتصموا عند دوار المشنقة في المدينة، وقطعوا الطريق بين الدوار والشرطة العسكرية.

وطالب المعتصمون بإعادة المختطفات أحياء إلى ذويهم.

في حين قالت شبكة “السويداء 24” إن المعتصمين منعوا السيارات من العبور عبر الطريق المؤدي إلى مبنى المحافظة، تعبيرًا عن غضبهم.

وكان تسجيل مصور نشر على مواقع التواصل الاجتماعي، أمس، يظهر إعدام مقاتلين يدعون أنهم تابعون لتنظيم “الدولة” لمختطفة من السويداء اسمها ثريا أبو عمار.

وهدد المقاتلون بإعدام بقية المختطفات خلال ثلاثة أيام في حال لم تتحقق مطالبهم، ومن ضمنها وقف هجوم قوات الأسد على منطقة الصفا شرقي السويداء.

كما طالبوا بإطلاق سراح من وصفهم “الأسيرات المسلمات” في سجون النظام السوري.

ويبلغ عدد المختطفات 21 امرأة إلى جانب ثمانية أطفال، كان تنظيم “الدولة” اختطفهم خلال الهجمات التي استهدفت السويداء في تموز الماضي.

وقتل في الهجمات أكثر من 200 شخص بينهم نساء وأطفال، معظمهم من قرى الريف الشرقي المحاذي للبادية التي يتحصن فيها التنظيم.

لكن التنظيم لم يتبنَّ رسميًا حادثة الاختطاف، رغم أن روسيا، حليفة النظام، أعلنت أنها تولت المفاوضات مع التنظيم سعيًا لإطلاق سراح المختطفين.

ويأتي ذلك بعد ساعات من تقديم لجنة التفاوض بشأن مختطفات السويداء اعتذارها عن عدم الاستمرار في عملها، وفق بيان قدمته إلى “مشايخ العقل الدروز”.

وبحسب البيان الذي اطلعت عليه عنب بلدي، أمس، قالت اللجنة إنها لم تصل إلى النتيجة التي كانت ترجوها لأسباب عديدة، أهمها عدم إرسال الجهة الخاطفة أي مطالب لعرضها أو مناقشتها.

اللجنة أكدت في بيان الاعتذار أنها عملت على إيصال صوت المخطوفين وذويهم إلى كل المنابر الداخلية والخارجية، مشيرة إلى معوقات عديدة واجهتها لكنها لم تذكرها.

وحتى اليوم لا يزال مصير المختطفات معلقًا، مع غياب أي مسعى من جانب النظام السوري للتوصل لاتفاق يطلق سراحهن، والحديث عن فشل المفاوضات، التي يصر فيها التنظيم على عدة نقاط تراها رؤوس وشخصيات المحافظة مستحيلة التنفيذ.

من جهته دعا شيخ عقل الطائفة الدرزية موفق طريف، في حديث لشبكة “السويداء 24″، دول العالم وخاصة روسيا ومنظمة الأمم المتحدة العمل الفوري على جميع الأصعدة وبكل الوسائل المتاحة لإطلاق سراح المختطفات قبل فوات الأوان.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة