fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

في أول تعليق رسمي.. تركيا تعتقد أن خاشقجي لم يغادر أراضيها

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والصحفي السعودي جمال خاشقجي (انترنت)

ع ع ع

علقت تركيا على اختفاء الكاتب والصحفي السعودي، جمال خاشقجي، على أراضيها منذ ظهر أمس بعد دخوله القنصلية السعودية في اسطنبول.

وقال مستشار الرئيس التركي للشؤون الخارجية، ياسين أقطاي، لموقع “عربي بوست” اليوم، الأربعاء 3 من تشرين الأول، إن “أنقرة تتابع أزمة اختفاء خاشقجي على أراضيها، وتعمل على حل المشكلة”.

ويعتقد أقطاي أن خاشقجي ما زال على أراضي تركيا، ولم يتم نقله إلى أي جهة أخرى، معتبرًا أن الأولوية هي إنقاذه وجعله آمنًا.

وما زال الغموض يلف مصير خاشقجي منذ ظهر أمس، إذ قالت السيدة خديجة، خطيبة الكاتب، إن خاشقجي دخل إلى القنصلية السعودية في مدينة اسطنبول في الساعة الواحدة، أمس، للحصول على أوراق رسمية ولم يخرج منها حتى الآن.

ورفعت الإجراءات الأمنية في جميع المطارات والمعابر التركية للتأكد من منع خروج خاشقجي من البلاد، في حين تجري اتصالات سياسية لمتابعة اختفاء الكاتب.

وفي المقابل نقلت وكالة “رويترز” عن مسؤولين تركيين قولهما إن الصحفي السعودي لا يزال في القنصلية السعودية في اسطنبول.

في حين قال أحد المسؤولين إنه “وفقًا للمعلومات المتاحة لدينا لا يزال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في اسطنبول”.

من جهته، نفى مصدر رسمي سعودي لشبكة “BBC” البريطانية أن يكون خاشقجي موجودًا في القنصلية السعودية.

وأكد المصدر أن الصحفي غادر السفارة بعد وقت قصير من زيارته لطلب أوراق تتعلق بحالته الزوجية، معتبرًا أن التقارير التي تتحدث عن وجوده في القنصلية عارية عن الصحة.

وعمل خاشقجي في عدة مؤسسات إعلامية، كما تقلد منصب المستشار الإعلامي للسفير السعودي في واشنطن.

لكنه غادر البلاد بعد تولي محمد بن سلمان منصب ولاية العهد وقيامه بحملة قال إنها ضد الفساد، واستهدفت مشايخ وناشطين ورجال أعمال.

وتوقع محللون أن تؤدي حالة اختفاء خاشقجي إلى أزمة دبلوماسية بين الرياض وأنقرة، في حين نقل “عربي بوست” عن مصدر مقرب من الرئاسة التركية أن اختطاف خاشقجي، في حال ثبت ذلك، يعتبر جريمة ارتكبتها السعودية.

وأوضح المصدر أنه “لم يتم إبلاغ تركيا بأن خاشقجي يشكل خطرًا على أحد، أو أنه مطلوب للسلطات السعودية، ولو تم إبلاغ أنقرة بذلك لما تم استقباله على الأراضي التركية أو لتمَّ ترحيله”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة