× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تحرك أمريكي- سعودي لتنشيط العملية السياسية في سوريا

المستشار الأمريكي الخاص بسوريا جيم جيفري (Habertürk)

المستشار الأمريكي الخاص بسوريا جيم جيفري (Habertürk)

ع ع ع

عقد المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا، جيمس جيفري، لقاءً مع مسؤولين سعوديين، من أجل الضغط على النظام السوري، للالتزام بالعملية السياسية وتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2254.

وتحدثت الخارجية الأمريكية عبر موقعها اليوم، الخميس 11 من تشرين الأول، أن جيفري، ونائب مساعد وزير الخارجية، جويل ريبورن، زارا السعودية للتنسيق مع المسؤولين السعوديين لتنشيط عملية السلام حول سوريا، وتطبيق الحل السياسي.

وأوضحت الخارجية أن الاجتماع ركز على “الحاجة إلى تعزيز العزلة الدبلوماسية لسوريا في المنطقة والعالم، حتى تلبية شروط قرار مجلس الأمن رقم 2254”.

وتشترط الولايات المتحدة الأمريكية الحل السياسي في سوريا وانسحاب القوات الإيرانية من أرضيها، مقابل مشاركتها بإعادة الإعمار، وتضغط لتنفيذ ضمن قرار مجلس الأمن رقم 2254، الذي عرضته واشنطن على موسكو في كانون الأول 2015، والذي يمهد لعملية سياسية وينهي الحرب في سوريا.

وينص على ما أسماه وزير الخارجية الأمريكية، جون كيري،  آنذاك، تثبيت “وقف العمليات العدائية”، الذي توصل إليه الروس والأمريكيون في شباط 2015.

ويطالب القرار الأممي بتشكيل حكومة انتقالية، وإجراء انتخابات برعاية أممية، مع وقف الهجمات والأعمال القتالية في سوريا بشكل كامل.

ومن خلال الاجتماع أكد المسؤولون الأمريكيون على بقاء القوات الأمريكية في سوريا لصالح الحل السياسي من جهة، ولإخراج القوات الإيرانية من الأراضي السورية من جهة أخرى.

ويشكل الوجود الإيراني في سوريا هاجسًا للإدارة الأمريكية التي تطالب بخروجها، بعد أن فرضت عليها عقوبات كبرى عقب انهيار الاتفاق النووي، إلى جانب التوافق الإسرائيلي حول ضرورة خروج القوات الإيرانية من كامل الأراضي السورية.

وكانت إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وضعت خطة من أربع مراحل لإزاحة رئيس النظام السوري، بشار الأسد من الحكم في سوريا، وإنهاء “النزاع السوري”، وذلك بحسب مسؤول أمريكي تحدث مع وكالة “أسوشيتيد برس”.

وتضم المرحلة الأولى القضاء على تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا، وصولًا إلى إجبار رئيس النظام السوري، بشار الأسد، على التنحي، وإعادة الحياة الطبيعية لسوريا ما بعد.


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة