× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

في اليوم العالمي للمدن.. دمشق تحتل مرتبة متأخرة في مستوى المعيشة

رجل مشرد في شوارع دمشق (فيس بوك عدسة شاب دمشقي)

رجل مشرد في شوارع دمشق (فيس بوك عدسة شاب دمشقي)

ع ع ع

يحتفل العالم اليوم، الأربعاء 31 من تشرين الأول، باليوم العالمي للمدن، لتعزيز رغبة المجتمع الدولي بنشر الحضرية على مستوى العالم.

واعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة في 27 من كانون الأول 2013 قرارها 239/68 ، الذي أقرت بموجبه تحديد يوم 31 من تشرين الأول، يومًا عالميًا للمدن.

واحتلت عواصم عربية مراتب متأخرة في مؤشر “mercer” لمستوى المعيشة، لعام 2018، وجاءت دمشق في المرتبة 225 عالميًا، متقدمة على كل من صنعاء وبغداد التي حلت أخيرًا.

فما احتلت العاصمة النمساوية فيينا المرتبة الأولى عالميًا وللمرة التاسعة على التوالي، تلتها زيوريخ السويسرية، ثم ميونخ الألمانية.

واستندت الدراسة على الحياة اليومية للمغتربين وعائلاتهم، لتساعد بذلك الشركات على تحديد التعويضات المالية المناسبة لكل مدينة.

وسبق أن أظهر تقرير الأحوال المعيشية السنوي للعام 2017 أن دمشق من أسوأ مدن العالم للعيش فيها، في حين تصدرت مدينة ملبورن الأسترالية قائمة أفضل المدن معيشةً.

ووفق التقرير، الذي أصدرته وحدة المخابرات الاقتصادية التابعة لمجموعة “إيكونوميست” منتصف آب 2017، فإن حساب التصنيف جرى على أساس عدة عوامل، من بينها معدلات الجريمة والرعاية الصحية والطقس والفساد والرقابة.

وتعاني العاصمة السورية دمشق من تدهور الأوضاع المعيشية للسكان، وتفتقر إلى مقومات الحياة الأساسية من كهرباء وماء، بالإضافة إلى غلاء الأسعار وتدني متوسط دخل الفرد، الذي يصل إلى 50 ألف ليرة (100 دولار) شهريًا.

ويعيش أكثر من 80% من السوريين تحت خط الفقر، بسبب تدهور الأوضاع الاقتصادية خلال سنوات الحرب.

ودعت الأمم المتحدة بمناسبة اليوم العالمي للمدن، إلى دعم المدن التي تعرضت بناها التحتية للأضرار، لتصبح قادرة على استيعاب المخاطر، وحفظ حياة الإنسان.

مقالات متعلقة

  1. تصنيف جديد يظهر تراجع ترتيب الجامعات السورية عالميًا
  2. أسعار الذهب عالميًا "بريئة" من راتفاعه في سوريا.. ما السبب؟
  3. الإعلام السوري البديل - صحف ومجلات - تشرين الأول (الأسبوعان الرابع والخامس)
  4. إماراتي ينال المركز الأول في تكنولوجيا المعلومات عالميًا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة