× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“قسد” تربط قتال تنظيم “الدولة” بتوقف هجمات تركيا

حرس الحدود التركية (الأناضول)

ع ع ع

أوقفت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) عملياتها العسكرية ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في ريف دير الزور، عازية ذلك إلى الهجمات التركية على الحدود مع سوريا.

وبحسب بيان صادر عن “قسد” أمس، الأربعاء 31 من تشرين الأول، أعلنت إيقاف حملة “عاصفة الجزيرة” بشكل مؤقت بسبب الهجمات التركية الأخيرة على مناطق شمال سوريا.

واعتبرت أن الهجمات التركية الأخيرة دعم لتنظيم “الدولة”، وجاءت بتنسيق مباشر معه ومتزامنة مع هجماته التي ينفذها في منطقة هجين.

وأكدت “قسد” أن استمرار الهجمات التركية سيتسبب في إيقاف طويل الأجل للحملة العسكرية ضد التنظيم.

وتشكلت “قسد” في تشرين الأول 2015، وهي الذراع العسكرية للإدارة الذاتية المعلنة شمال شرقي سوريا، وعمادها “وحدات حماية الشعب” (الكردية)، ومدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية.

وتعتبر تركيا “الوحدات” امتدادًا لحزب “العمال الكردستاني”، المحظور والمصنف إرهابيًا، وهو ما تنفيه “الوحدات” رسميًا.

وتسيطر على مساحات واسعة في الحسكة والرقة ودير الزور شرق الفرات، التي تضم أكبر حقول النفط.

ويعتبر جيب هجين في ريف دير الزور آخر المعاقل التي يتحصن بها تنظيم “الدولة” شرق الفرات.

وكان التنظيم شن، خلال الأيام الماضية، هجمات واسعة على مواقع “قسد”، في محاولة لإعادة السيطرة على النقاط التي خسرها مؤخرًا، وأبرزها السوسة وباغوز فوقاني.

وكان الجيش التركي استهدف مناطق القوات الكردية شرقي الفرات، الأحد الماضي، إذ قصف مواقع لـ“وحدات حماية الشعب” (الكردية) في قرية زور المغار الواقعة غرب مدينة عين العرب، والواقعة على الضفة الشرقية لنهر الفرات.

واستهدف أمس بالرشاشات الثقيلة معبر تل أبيض في مدينة الرقة شرقي سوريا، ما أدى إلى مقتل أحد مقاتلي (قسد).

وأفادت وكالة “هاوار” أن الجيش التركي وسع استهدافه بالرشاشات، مساء أمس، باستهداف أربع قرى على طول الحدود في تل أبيض.

ودعت “قسد” المجتمع الدولي إلى التنديد بما وصفته “استفزازات الدولة التركية”، كما طالبت التحالف الدولي بإظهار “موقف حازم لردع تركيا عن اعتدائها”، بحسب تعبيرها.

ويأتي ذلك بعد تهديد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الثلاثاء الماضي، بإطلاق عمليات أوسع نطاقًا وأكثر فعالية في شرقي الفرات.

وقال أردوغان في خطاب أمام حزب “العدالة والتنمية” في أنقرة، إن “بلاده أكملت خططها واستعداداتها لتدمير الإرهابيين في شرق نهر الفرات بسوريا”.

وأضاف أن قوات بلاده نفذت قبل عدة أيام ضربات ضد من وصفهم بـ”الإرهابيين”، مشيرًا إلى استعداد تركيا لإطلاق عمليات أوسع قريبًا.

مقالات متعلقة

  1. "قسد" تتوقع زيادة هجمات تنظيم "الدولة" ضدها
  2. رسميًا.. "قسد" تستأنف عمليتها العسكرية ضد تنظيم "الدولة"
  3. التحالف يتوسط لـ"تهدئة" بين تركيا و"قسد"
  4. تنظيم "الدولة" يصعد هجماته ضد "قسد" شرق الفرات

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة