fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تريلر فيلم “الملك الأسد” يحقق 224 مليون مشاهدة

فيلم "الأسد الملك" (يوتيوب)

فيلم "الأسد الملك" (يوتيوب)

ع ع ع

حقق تريلر فيلم شركة “ديزني” الجديد “the lion king” أكثر من 224 مليون مشاهدة عبر منصات التواصل الاجتماعي.

وذكر موقع “variety” الفني المتخصص أمس، السبت 24 من تشرين الثاني، أن تريلر فيلم “the lion king” (الملك الأسد)، حقق أكثر من 224 مليون مشاهدة حول العالم بعد 24 ساعة فقط على إطلاقه، لتحقق “ديزني” التريلر الأكثر مشاهدة خلال يوم واحد فقط.

ويأتي فيلم “الملك الأسد” في المرتبة الثانية بعد فيلم “avengers” في عدد المشاهدات، وهو إنتاج شركة “ديزني” أيضًا.

وسيتم طرح الفيلم في صالات السينما في 19 من تموز عام 2019.

وكانت  شركة “ديزني”، عملاقة الترفيه الأمريكية، أطلقت فيديو ترويجيًا لجزء جديد من فيلم “الأسد الملك”، وهو الفيلم المتحرك الثاني والثلاثون في سلسلة عناوين أفلام “ديزني” المتحركة الكلاسيكية.

تدور أحداث القصة في إحدى الغابات الإفريقية، وهي إعادة تخيل لقصة “الأسد الملك” استنادًا إلى الفيلم الكلاسيكي الأول والذي أنتج عام 1994 أول مرة.

واعتمد الفيلم في إنتاجه على العديد من أصوات الممثلين والكوميديين، ومن المقرر أن يلعب الممثل دونالد غلوفر دور الأسد “سيمبا”، والممثلة والمغنية الأمريكية بيونسيه دور “نالا”، بالإضافة إلى جيمس أيرل الذي لعب دور “موفاسا” في النسخة الأصلية عام 1994 وسيقوم بتقديمها مجددًا بهذه النسخة.

وحصد الفيديو الترويجي للفيلم خلال أقل من 12 ساعة أكثر من تسعة ملايين ونصف المليون متابع في حين تصدر قائمة الأكثر تداول عالميًا بحوالي 100 ألف تغريدة عبر “تويتر”.

واستحوذت “ديزني” على تذاكر الأفلام والرسوم المتحركة والأفلام المبنية على قصص الشخصيات الكرتونية وأبطال “مارفل” وغيرها من الأعمال، التي لاقت رواجًا والتي يعتبر “الملك الأسد” واحدًا من أبرزها.

وتدور أحداث العرض الأول من العمل في أرض “العزة” في الغابات الإفريقية، عن الأسد “سيمبا” منذ ولادته مرورًا بطفولته التي فقد فيها والده الملك، والذي قتل بعد أن دبر له “سكار”، أخوه، مؤامرة، والذي يخدع بدوره الأسد الوليد، ويوهمه بأنه السبب في مقتل “موفاسا” ليهرب ويصبح “سكار” هو ملك الغابة.

يلتقي “سيمبا”  بـ”تيمون” و”بومبا” ويصبح صديقًا لهما ويكبر ويلتقي بصديقة الطفولة “نالا” التي لم تكن تعلم بأن “سيمبا” على قيد الحياة، وتخبره كيف أن “سكار” يتحكم بالغابة بطريقة وحشية، وتستمر أحداث الفيلم باتجاه الحل ومحاولة “سيمبا” العودة إلى مملكة والده بعد القضاء على “سكار”.

حصلت النسخة الأولى من العمل على 8.4 من تقييم ما يقارب 800 ألف متابع على موقع “IMDB”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة