في حلب.. مسيرة تبارك الذكرى الـ 40 لتأسيس “PKK” (فيديو)

مسيرة مؤيدة لمؤسس حزب العمال الكردستاني أوجلان في وادي المشاريع بدمشق - (قامشلو / فيس بوك)

مسيرة مؤيدة لمؤسس حزب العمال الكردستاني أوجلان في وادي المشاريع بدمشق - (قامشلو / فيس بوك)

ع ع ع

خرج عدد من سكان حي الشيخ مقصود في مدينة حلب، أمس الاثنين، بمسيرة ليلية باركت الذكرى الـ”40″ لتأسيس “حزب العمال الكردستاني” (PKK).

ونشرت وكالة “ANHA” التابعة للإدارة الذاتية اليوم، الثلاثاء 27 من تشرين الثاني، تسجيلًا مصورًا من المسيرة، وقالت إن ما يسمى بـ”اتحاد الشبيبة الثورية السورية” قام بتنظيمها، لـ”التنديد بالعزلة المفروضة على أوجلان، ومباركة للذكرى الـ 40 لتأسيس PKK”.

وأضافت أن المسيرة نظمت تحت شعار “بتحرير ونشر فلسفة القائد آبو سنحطم المؤامرة الدولية”، وأكدت أن “المؤامرة بحق قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان فشلت”.

ويخضع حي الشيخ مقصود لسيطرة النظام السوري، منذ تشرين الثاني 2017، بعد اتفاق أبرم مع “وحدات حماية الشعب” (الكردية) قضى بانسحابها من الحي بشكل كامل.

وبموجب الاتفاق الذي جاء بعد سيطرة قوات الأسد على الأحياء الشرقية بحلب، رفعت أعلام النظام فوق بعض المدارس في الحي، ومعامل التبغ والقطن والنسيج في عين التل، كما دخلت مواد تموينية ومحروقات.

ويعتبر “حزب العمال الكردستاني” حزبًا إرهابيًا محظورًا في تركيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية.

ويقضي زعيمه عبد الله أوجلان حكم السجن المؤبد في سجن جزيرة أمرلي في بحر مرمرة، بعد أن ألقي القبض عليه في كينيا عام 1999 على يد المخابرات التركية والأمريكية آنذاك.

وأشارت الوكالة إلى أن “الشبيبة تجمعوا أمام مركزهم في القسم الغربي من حي الشيخ مقصود، حاملين الأعلام والرموز الكردية والمشاعل وصور أوجلان”.

وانطلقت المسيرة، بحسب الوكالة من أمام مركز “الشبيبة”، وجابت الشوارع الرئيسة في الحي وسط هتافات تنادي بالإفراج عن أوجلان.

أوجلان يعتبر أول مؤسس وقائد لحزب العمال الكردستاني، وحاول تأسيس دولة مستقلة فاصطدم عسكريًا مع أنقرة منذ 1984، تخلل ذلك عدة محاولات للسلام.

وألقي القبض عليه في 1999 في السفارة اليونانية في كينيا، بعدما أخرجه الرئيس السوري السابق حافظ الأسد من سوريا نتيجة الضغوط التركية، ليخرج من سوريا إلى روسيا ثم إيطاليا وبعدها إلى السفارة اليونانية حيث ألقي القبض عليه.

وقدمته تركيا للمحاكمة بتهمة الخيانة وحكم عليه بالإعدام، قبل تحويل الحكم إلى السجن المؤبد ضمن سياسة إلغاء عقوبة الإعدام في تركيا.

وكان النظام السوري سمح بمرور مقاتلين كرد ينضوون في “الوحدات” من حي الشيخ مقصود إلى منطقة عفرين، في أثناء عملية “غصن الزيتون”، كانون الثاني 2018.

كما سمح، في كانون الثاني العام الحالي، بخروج مسيرات مؤيدة لـ”pkk” وأوجلان في منطقة وادي المشاريع بدمشق والتي يطلق عليها الكرد “زور آفار”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة