fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

النظام يوسع صلاحيات الشرطة للقبض على المتخلفين عن الجيش

عناصر الشرطة في حكومة النظام السوري أثناء تخرجهم من كلية الشرطة بدمشق كانون الأول 2018 (وزارة الداخلية السورية)

عناصر الشرطة في حكومة النظام السوري أثناء تخرجهم من كلية الشرطة بدمشق كانون الأول 2018 (وزارة الداخلية السورية)

ع ع ع

أصدرت وزارة الداخلية في حكومة النظام السوري أمرًا إداريًا تكلف فيه وحدات الشرطة بملاحقة المطلوبين والمتخلفين عن الالتحاق بصفوف قوات الأسد.

وفي بيان نشرته شبكات إخبارية موالية للنظام السوري، السبت 22 من كانون الأول، جاء فيه “تتولى الوحدات الشرطية مهام البحث والتحري عن الأشخاص المطلوب القبض عليهم بمن فيهم الفارون والمتخلفون عن الخدمتين الإلزامية والاحتياطية”.

ويعتبر ذلك تطورًا ملحوظًا في التنسيق بين وزارتي الداخلية والدفاع بما يتعلق بملاحقة المطلوبين للجيش، إذ تعتبر وزارة الدفاع هي المسؤولة عن ملاحقة المطلوبين لخدمة الجيش عبر الشرطة العسكرية.

وطالبت الوزارة في الأمر الإداري بالبحث والتحري عن المطلوبين “بجدية تامة وسوقهم بعد القبض عليهم بالسرعة الممكنة إلى الجهات المختصة”، بحسب البيان.

ويشمل التعميم جميع مراكز الشرطة في المحافظات السورية، في خطوة تسعى الداخلية من خلالها لمساندة وزارة الدفاع في القبض على الفارين من خدمتي الجيش، الإلزامية والاحتياطية.

تطور جديد صادر عن وزارة الداخلية السورية. الشرطة هي من تلقي القبض على الفارين من الخدمة الالزامية والاحتياطية

Gepostet von ‎أخبار سوريا الأسد‎ am Samstag, 22. Dezember 2018

وتولى الوزير الجديد، اللواء محمد الرحمون، حقبة الداخلية، في تشرين الثاني الماضي، عبر تغيير رئاسي شمل أغلب وزارة الحكومة.

وتتولى الشرطة العسكرية التابعة لوزارة الدفاع مهمة ملاحقة المطلوبين لخدمة الجيش، لكن مهام الشرطة المدنية كانت تقتصر على تبليغ المطلوبين عبر مذكرات رسمية.

كما أن الحواجز الأمنية المنتشرة في عموم المحافظات السورية، تلاحق المطلوبين عبر الفيش الأمني لتسلمهم إما للشرطة العسكرية أو لشعب التجنيد الخاصة بهم من أجل سوقهم إلى الخدمة.

وكان رئيس النظام السوري، بشار الأسد، أصدر مرسومًا تشريعيًا، في 9 من تشرين الأول الماضي، يقضي بمنح عفو عام عن المنشقين عن جيشه والفارين من الخدمة الإلزامية والاحتياطية، شمل “كامل العقوبة لمرتكبي جرائم الفرار الداخلي والخارجي”.

وقال القاضي العسكري، المقدم نوار بشير إبراهيم، في لقاء على التلفزيون السوري في 29 من تشرين الأول، إن الدعوات السابقة انتهت، والأسماء شطبت وسقطت الملاحقة القانونية عن المتخلفين، لكن القيادة ستقوم بتوجيه دعوات جديدة وفق متطلبات الميدان.

لكن قوائم احتياط جديدة تحمل نحو 300 ألف اسم جديد، بحسب مصادر متقاطعة، من بينهم موظفون في شعب التجنيد، صدرت بعد أيام من العفو الذي شمل المتخلفين السابقين، لتبدأ حملات الاعتقال بحق المطلوبين مجددًا في المحافظات السورية.

تعميم من وزارة الداخلية السورية حول تكليف الشرطة بملاحقة المطلوبين لخدمة الجيش والقبض عليهم كانون الأول 2018 (فيس بوك)

تعميم من وزارة الداخلية السورية حول تكليف الشرطة بملاحقة المطلوبين لخدمة الجيش والقبض عليهم كانون الأول 2018 (فيس بوك)



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة