بينهم رئيس الاستخبارات.. وفد تركي رفيع المستوى يزور روسيا

وزيرا خارجية روسيا وتركيا سيرغي شويغو وخلوصي آكار - (الأناضول)

وزيرا خارجية روسيا وتركيا سيرغي شويغو وخلوصي آكار - (الأناضول)

ع ع ع

أعلنت تركيا أن وفدًا رفيع المستوى سيزور روسيا السبت المقبل لإجراء مباحثات مع المسؤولين حول سوريا، بحسب المتحدث باسم حزب “العدالة والتنمية” الحاكم، عمر تشيلك.

وقال تشيلك، بحسب وكالة “الأناضول”، أمس الأربعاء 26 من كانون الأول، إن الوفد يتضمن وزير الخارجية، مولود جاويش أوغلو، ووزير الدفاع خلوصي آكار.

كما يتضمن الوفد رئيس جهاز الاستخبارات، هاكان فيدان، إضافة إلى متحدث الرئاسة إبراهيم قالن.

من جهتها أعلنت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها، أمس، أن روسيا وتركيا ستجريان محادثات رفيعة المستوى حول سوريا في العاصمة موسكو في المستقبل القريب.

وتأتي زيارة الوفد لمناقشة انسحاب القوات الأمريكية المفاجئ من سوريا، والذي أعلنه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الأسبوع الماضي.

وتدور تساؤلات حول الطرف الذي سيملأ مكان القوات الأمريكية في سوريا، إن كان تركيا أو قوات الأسد.

وألمح ترامب، خلال تغريدة عبر “تويتر” قبل أيام إلى إمكانية ملء تركيا الفراغ، إذ قال “ينبغي على الدول المحلية الأخرى بما فيها تركيا أن تكون قادرة على الاعتناء بكل ما تبقى (…) نحن عائدون إلى الوطن”.

في حين قال لنظيره التركي، رجب طيب أردوغان، في أثناء المكالمة الهاتفية بينهما، في 14 من الشهر الحالي، “سوريا كلها لك، لقد انتهينا”.

ونشرت شبكة “CNN” تفاصيل المكالمة نقلًا عن مسؤول كبير في البيت الأبيض، وقال ترامب لأردوغان، “حسنًا، كل شيء يخصك، لقد انتهينا (في إشارة إلى الانسحاب الكامل).

في حين اعتبرت روسيا أنه يتوجب على النظام السوري السيطرة على المناطق التي تنسحب منها القوات الأمريكية.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أمس، إن روسيا لديها سؤال جوهري وهو من سيسيطر على المناطق التي تتمركز فيها القوات الأمريكية بعد خروجها.

وأضافت، بحسب وكالة الأنباء الفدرالية الروسية، أنه “ينبغي أن تكون الحكومة السورية (التي تسيطر)، لكننا لا نعرف أي شيء عن الاتصالات بين واشنطن ودمشق”.

وتزامن ذلك مع استمرار وصول تعزيزات ضخمة من الجيش التركي إلى الحدود السورية- التركية، للبدء بعملية عسكرية ضد “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) في المنطقة بحسب تصريحات المسؤولين الأتراك.

وفي حين لم يعلق النظام السوري على سحب القوات الأمريكية، تحدثت عدد من الشبكات الموالية عن وصول تعزيزات عسكرية إلى دير الزور لقتال تنظيم “الدولة الإسلامية”.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة