fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

انهيار مبنى في الباب بريف حلب يودي بحياة امرأة وطفلها

عناصر الدفاع المدني في إدلب (الدفاع المدني فيس بوك)

ع ع ع

انهار مبنى في مدينة الباب في ريف حلب الشمالي ما أدى إلى وفاة امرأة وطفلها بحسب مراسل عنب بلدي.

وأفاد المراسل في ريف حلب اليوم، الثلاثاء 8 من كانون الثاني، أن امرأة وطفلها توفيا وأصيب رجل إثر انهيار سقف منزلهم المتصدع.

وأشار المراسل إلى أن الانهيار جاء في ظل تعرض المنطقة لرياح قوية ليلة أمس، لافتًا إلى أن الدفاع المدني تمكن من انتشال الجثث وإسعاف المصابين إلى مسشتفى الباب.

من جهته نشر الدفاع المدني عبر صفحته في “فيس بوك” تسجيلًا يظهر عملية انتشال الجثث التي استمرت حتى فجر اليوم.

انتشال رجل من تحت أنقاض منزله في مدينة الباب شرق حلب

ارتقاء طفلة وامرأة وإصابة رجل بعد انهيار سقف منزلهم المتصدع فجر اليوم في مدينة الباب شرق حلب، تمكّن الدفاع المدني من انتشال الجثث وإسعاف المصاب إلى المشفى. رابط اليوتيوب:: https://youtu.be/BL8r-Gg01L4#الدفاع_المدني_السوري_حلب#الخوذ_البيضاء

Gepostet von ‎مديرية الدفاع المدني في محافظة حلب الحرة‎ am Dienstag, 8. Januar 2019

ويعود سبب انهيار المباني إلى تضعضعها جراء القصف والمعارك التي شهدتها المنطقة في أثناء سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وبحسب تقرير للبنك الدولي في كانون الثاني 2018 فإن محافظة دير الزور تصدرت نسبة الدمار الجزئي والشامل من ناحيتي السكن والبنى التحتية في سوريا بـ 41.2% في دير الزور، تلتها محافظة إدلب بنسبة بلغت 31.6%، وحلب بـ 30.8%.

ويأتي ذلك بعد يومين من وفاة عائلة (زوجة وزوجها وطفلين)، جراء انهيار مبنى سكني في حي الصالحين في مدينة حلب الخاضعة لسيطرة النظام السوري.

وتحدثت وكالة “سانا” الرسمية، الأحد الماضي، أن مبنى سكنيًا مؤلفًا من خمسة طوابق في حي الصالحين، انهار بشكل كامل.

وفي آذار الماضي، انهار مبنى سكني مؤلف من خمسة طوابق في حي ميسلون (منطقة الصفا) في أحياء حلب الشرقية، ما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص انتشلوا من تحت الأنقاض، بحسب ما ذكرت وزارة الداخلية في حكومة النظام السوري.

كما سجلت المدينة انهيار أجزاء من عدة طوابق في مبنى سكني في حي بستان القصر، في شباط الماضي، دون وقوع إصابات.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة