fbpx

السيناتور الأمريكي غراهام: علينا حل مشكلة “PYD” التي أحدثناها لتركيا في سوريا

السيناتور الأمريكي ليندسي غراهام تشرين الثاني 2018 "TRT HABER"

السيناتور الأمريكي ليندسي غراهام تشرين الثاني 2018 "TRT HABER"

ع ع ع

قال السيناتور الجمهوري وعضو مجلس الشيوخ الأمريكي، ليندسي غراهام، إنه يتوجب على الولايات المتحدة “حماية تركيا وحل مشكلة “PYD” (حزب الاتحاد الديمقراطي) و”PKK” (حزب العمّال الكردستاني) التي أحدثتها في سوريا”.

ونقل التلفزيون الرسمي التركي “TRT“، تصريحات غراهام خلال مشاركته في مؤتمر صحفي بالعاصمة التركية أنقرة، اليوم السبت 19 من كانون الثاني، مع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ووزير الخارجية، مولود جاويش أوغلو، ووزير الدفاع التركي، خلوصي أكار.

وبحسب القناة، فإن غراهام قال إن “الذراع السياسية لحزب (الاتحاد الديمقراطي) مرتبطة (بحزب العمّال الكردستاني) المصنف لدى تركيا على لائحة الإرهاب واضحة للغاية”.

وتابع أن تركيا “كافحت لمحاربة (تنظيم الدولية الإسلامية) في سوريا”.

وأضاف غراهام أن “إنجاح خارطة طريق منبج في الوقت الراهن، هو الشيء الأهم”، وأكد ضرورة “تطبيق خارطة طريق منبج كإجراء لتعزيز الأمن”.

ويعتقد غراهام أن رئيس هيئة الأركان الأمريكية وضع خطة مشتركة مع أنقرة “لنقل وحدات حماية الشعب الكردية السورية بعيدًا عن تركيا”، بحسب صحيفة “Kanal” التركية، اليوم السبت.

وقال الجنرال الأمريكي المتقاعد، مارك كيميت، خلال مشاركته في ندوة حول “انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية المرتقب من سوريا”، أقامها فرع وقف الدراسات السياسية والاقتصادية والاجتماعية في واشنطن، إنه “ينبغي مساءلة المفهوم القائم على أن تنظيم (PYD) و(PKK) شريك شجاع وديمقراطي للولايات المتحدة”.

وأشار كيميت إلى أن العلاقة بين الولايات المتحدة و”وحدات الشعب الكردية” و”حزب العمّال الكردستاني” هي “علاقة مؤقتة ووظيفية وتكتيكية”، لافتًا أن المواجهة بين تركيا و “حزب العمّال الكردستاني” في سوريا “لامفر منها”، وفق الموقع الإخباري الأمريكي “CAN“، اليوم السبت.

واعتبر أن بلاده تجاوزت الخطة القائمة على هزيمة وتدمير “تنظيم الدولة الإسلامية” الإرهابي، وأن هناك بوادر “بدأت تظهر حول توسيع المهمة في سوريا”، بحسب ما نقلت وكالة “الأناضول“.

وأشار أن الانسحاب قبل الوصول للأهداف المذكورة يمكن أن يؤدي إلى حرب واسعة في المنطقة، قائلًا: “في هذه الحالة ستكون تركيا مضطرة لتطهير العناصر الإرهابية المسلحة في سوريا. وبعض هذه العناصر من الجماعات التي نسلحها نحن”.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أعلن عبر حسابه في “توتير”، نيته عن سحب قواته في سوريا في 19 من شهر كانون الأول 2018.

وأطلق غراهام سلسلة من التغريدات عبر حسابه في “توتير“، في 31 من كانون الأول 2018، حدد من خلالها مع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ثلاثة أهداف يجب التأكد من تحقيقها قبل الانسحاب الكامل من سوريا، من خلال تدمير تنظيم “الدولة الإسلامية” بشكل كامل، وأن إيران لن تملأ الفراغ في سوريا، إلى جانب التأكد من حماية الكرد.

وأضاف غرهام حينها أن الرئيس الأمريكي “يتحدث مع قادتنا ويعمل مع حلفائنا للتأكد من أن هذه الأهداف الثلاثة قد استوفيت ونحن ننفذ الانسحاب”.

 

 

ويعتبر غراهام أحد حلفاء ترامب رغم اعتراضه على بعض قرارته في مجال السياسة الخارجية.

وكان وزير الدفاع الأمريكي، آشتون كارتر، في نيسان 2016، أقر بوجود علاقة قوية بين حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) وذراعه العسكري، ووحدات حماية الشعب (YPG) من جهة، و حزب العمال الكردستاني (PKK)، من جهة أخرى.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة