السلطات اللبنانية تعتقل قياديًا “بارزًا” اقتادته من سوريا

قوة من الجيش اللبناني (المستقبل)

ع ع ع

ألقى الجيش اللبناني القبض على قيادي “بارز” في تنظيم “جند الشام”، خلال عملية أمنية نفذها جنوبي لبنان.

ووفق ما ذكرت “الوكالة الوطنية للإعلام”، الناطقة باسم الحكومة اللبنانية، الخميس 31 من كانون الثاني، فإن الجيش اعتقل القيادي الفلسطيني محمود ورد، الملقب بـ “أبو عائشة”، في عملية نوعية تم خلالها اقتياده من سوريا إلى الأراضي اللبنانية.

وفي تفاصيل الحادثة، كان “أبو عائشة” قد فر من مخيم “عين الحلوة” للاجئين الفلسطينيين في لبنان، منذ نحو شهرين، واتجه نحو سوريا للقتال فيها، ثم اقتادته السلطات اللبنانية إلى حدودها في عملية “نوعية”.

وأشارت الوكالة إلى أن القيادي موقوف حاليًا في ثكنة محمد زغيب العسكرية في مدينة صيدا اللبنانية للتحقيق معه.

ولم تذكر الوكالة تفاصيل العملية الأمنية أو المكان الذي كان يقاتل فيه “أبو عائشة” في سوريا.

ويُعتبر الفلسطيني محمود ورد أحد أبرز قادة تنظيم “جند الشام” (الجهادي)، الذي أعلن المدعو “أبو يوسف شرقية” عن تشكيله وتولي “إمارته” في أيار 2004 في مخيم عين الحلوة بلبنان، مستمدًا أفكاره من تنظيم “القاعدة” وزعيمه أسامة بن لادن.

ويضم التنظيم عددًا من المتشددين اللبنانيين والفلسطينيين، وسبق أن نفذ عمليات داخل الأراضي السورية عام 2005، كما شارك في القتال إلى جانب التنظيمات الإسلامية المتشددة في سوريا بعد عام 2011.

ويجري الجيش اللبناني عمليات أمنية عدة على الحدود اللبنانية- السورية للقبض على مطلوبين “جهاديين” فارين من مخيمات اللاجئين الفلسطينيين.

وكانت السلطات اللبنانية أعلنت، في تشرين الثاني الماضي، عن فرار أمين عام جماعة “أنصار الله” الفلسطينية، جمال سليمان، من مخيم “المية ومية” في لبنان إلى منطقة المزة في سوريا، وذلك بعد اشتباكات مسلحة بين جماعة “أنصار الله” وحركة “فتح” وقوات الأمن الوطني الفلسطيني.

وتحولت سوريا خلال السنوات الماضية إلى ملاذ آمن للمطلوبين الهاربين من العدالة، وخاصة الفلسطينيين واللبنانيين.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة