fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تركيا وأمريكا تواصلان التنسيق بشأن المنطقة الآمنة

الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والأمريكي، دونالد ترامب (رويترز)

ع ع ع

واصلت تركيا والولايات المتحدة الأمريكية التنسيق بينهما بشأن تشكيل المنطقة الآمنة في شرق الفرات.

وأجرى الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان، والأمريكي دونالد ترامب، اتصالًا أمس، الخميس 21 من شباط، ناقشا عدة قضايا وفي مقدمتها الانسحاب الأمريكي من سوريا.

وبحسب وكالة “الأناضول” التركية، فإن الرئيسين بحثا مستجدات الوضع في سوريا، وأكدا على أهمية دعم العملية السياسية.

واتفق الرئيسان على مواصلة التنسيق فيما يتعلق بإنشاء منطقة آمنة محتملة في سوريا، كما اتفقا على تنفيذ قرار الولايات المتحدة الانسحاب من سوريا، بما يتماشى مع المصالح المشتركة ودون الإضرار بالأهداف المشتركة.

وإلى جانب ذلك يلتقي وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة، باتريك شاناهان، ورئيس الأركان الأمريكي جوزيف دانفورد، نظيريهما التركيين في واشنطن، الأسبوع الحالي، لمناقشة عدة نقاط.

وتزامن ذلك مع إعلان البيت الأبيض عن نية الولايات المتحدة الأمريكية، إبقاء “مجموعة صغيرة لحفظ السلام” من 200 جندي أميركي في سوريا لفترة من الوقت بعد انسحابها.

وتستعد القوات الأمريكية للانسحاب من سوريا، بموجب قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الذي أعلن بشكل مفاجئ في 19 من كانون الأول الماضي، سحب كامل القوات الأمريكية من سوريا، ويقدر عددها بنحو 2000 جندي، بحسب ترامب.

ويواجه قرار ترامب بالانسحاب من سوريا انتقادات داخلية وخارجية، بسبب مخاوف من أن يعيد تنظيم “الدولة الإسلامية” إحياء نفسه من جديد.

وتشن “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) هجومًا أخيرًا على الجيب الأخير لتنظيم الدولة في بلدة هجين في دير الزور.

ولا يزال مصير المنطقة مجهولًا حتى الآن بسبب عدم معرفة الطرف الذي سيكون صاحب القرار فيها، عقب انسحاب القوات الأمريكية من المنطقة، وسط رفض تركيا سيطرة أي جهة على المنطقة الآمنة غيرها.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة