“الإدارة الذاتية” ترحب بنية أمريكا إبقاء 200 جندي في سوريا

سيارات تابعة لوحدات حماية الشعب الكردية تتقدم مركبات عسكرية أمريكية في شمال سوريا (رويترز)

ع ع ع

رحبت “الإدارة الذاتية” شمال شرقي سوريا بنية الولايات المتحدة الأمريكية إبقاء 200 جندي في سوريا لحفظ السلام.

وبحسب وكالة “رويترز” اليوم، الجمعة 22 من شباط، اعتبرت الإدارة أن ذلك سيحمي المنطقة وقد يشجع دولًا أوروبية على إبقاء قواتها أيضًا.

وقال أحد مسؤولي العلاقات الخارجية في المنطقة، عبدالكريم عمر، إن “الإدارة تقيم قرار البيت الأبيض إيجابيًا”.

وأعلن البيت الأبيض عن نية الولايات المتحدة إبقاء 200 جندي أمريكي في سوريا “لحفظ السلام”، بعد إتمام خطة الانسحاب من سوريا.

وقالت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض، سارة ساندرز، في بيان نشرته شبكة “CBS News”، أمس، إن مجموعة صغيرة “لحفظ السلام” ستبقى في سوريا لفترة من الزمن، مؤلفة من 200 جندي فقط.

ولم تحدد المسؤولة الأمريكية تاريخ نشر أو بقاء تلك المجموعة في سوريا، أو المنطقة التي ستنتشر فيها.

ويأتي الإعلان الأمريكي عقب اتصال هاتفي بين الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ونظيره التركي، رجب طيب أردوغان، أمس، اتفقا خلاله على إتمام خطة انسحاب القوات الأمريكية من سوريا “بما يتماشى مع مصالح البلدين”.

وبإعلان إبقاء 200 جندي في سوريا، يسعى ترامب إلى التغلب على الانتقادات الموجهة له، خاصة من قبل حلفائه في “التحالف الدولي”، الذين يرفضون الانسحاب الأمريكي من سوريا.

ويوجد في سوريا ما لا يقل عن 2000 جندي أمريكي، بحسب ما أعلن ترامب، يدعمون القوات المحلية الكردية في حربها ضد التنظيم.

وأعلنت “قسد”، في 9 من شباط الحالي، بدء معركتها الأخيرة ضد تنظيم “الدولة” المتحصن في بلدة الباغوز شرق الفرات، والتي تعد آخر بقعة يسيطر عليها الأخير.

وتزامن ذلك مع مغادرة شاحنات تحمل مدنيين آخر جيب لتنظيم الدولة في شرق سوريا يوم الجمعة بينما تنتظر قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة لتلحق بالمتشددين المحاصرين آخر هزائمهم.

وقال مدير المركز الإعلامي في “قسد”، مصطفى بالي، لوكالة “رويترز” اليوم، الجمعة 22 من شباط، إن القوات ستحاول مجددًا إجلاء أكثر من ثلاثة آلاف مدني قدر أنهم لا يزالون داخل منطقة الباغوز.

وأضاف بالي أنه في حال تمت عملية الإجلاء ستتخذ قسد في أي لحظة قرار اقتحام الباغوز أو إجبار عناصر التنظيم على الاستسلام.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة