سفير سوريا في روسيا: الأسد لا يخطط لحضور منتدى يالطا الاقتصادي

رئيس النظام السوري بشار الأسد ورئيس القرم سيرغي أكسيونوف- 16 تشرين الأول 2018 (Сергей Аксенов فيس بوك)

رئيس النظام السوري بشار الأسد ورئيس القرم سيرغي أكسيونوف- 16 تشرين الأول 2018 (Сергей Аксенов فيس بوك)

ع ع ع

أعلن السفير السوري في روسيا، رياض حداد، أن رئيس النظام، بشار الأسد، لا يخطط لحضور منتدى “يالطا” الاقتصادي الدولي في شبه جزيرة القرم.

وقال حداد، بحسب وكالة “تاس” الروسية اليوم، الأربعاء 13 من آذار، إن الأسد لا يعتزم زيارة روسيا في المستقبل القريب ولا يخطط لحضور منتدى “يالطا” الاقتصادي الدولي.

ويعتبر منتدى “يالطا” حدثًا دوليًا يعقد كل عام لمناقشة القضايا الاقتصادية والأعمال التجارية، ويعقد في الفترة ما بين 17 إلى 20 من نيسان المقبل، في شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا في 2014.

وكان الأسد أعرب عن نيته زيارة جزيرة القرم، لحضور منتدى “يالطا” الاقتصادي، وذلك خلال استقباله لوفد من شبه الجزيرة، في تشرين الأول العام الماضي.

ونقل الرئيس المشارك في منتدى “يالطا”، أندري نازاروف، حينها عن الأسد قوله، “في حال سمحت الظروف ولم يكن هناك شيء يعيق، فسوف أشارك بالتأكيد”.

وعقب ذلك وجهت شبه جزيرة القرم دعوة رسمية للأسد، لزيارتها من أجل حضور المنتدى، في كانون الأول الماضي.

وقال رئيس شبه الجزيرة، سيرغي أكسينوف للصحفيين، 25 من كانون الأول، “لقد وجهت الدعوة الرسمية للرئيس السوري لحضور المؤتمر الذي سيعقد في نيسان 2019”.

ولم يزر الأسد أي دولة منذ اندلاع الثورة في 2011، سوى روسيا ثلاث مرات بشكل سري للقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، دون مرافقة سياسية، أو إجراء أي مراسم استقبال له بحسب بروتوكولات الزيارة المتعارف عليها بين رؤساء الدول.

وكانت الزيارة الأولى في 21 من تشرين الأول 2015، وفي 20 من تشرين الثاني 2017، في حين كانت آخر زيارة كانت في أيار 2018.

واعترف النظام السوري بضم موسكو للقرم في 2016، كما أرسل الأسد أولاده إلى معسكر “أرتيك” للطلائع في القرم، بحسب ما ذكر الأسد في معرض لقائه بوفد برلماني روسي في نيسان العام الماضي.

وتردد اسم القرم منذ مطلع العام الحالي، ودار الحديث حولها كنقطة رئيسية للتبادل التجاري بين سوريا وروسيا، الأمر الذي من شأنه أن يكون بادرة أولى على صعيد البوابات الاقتصادية المغلقة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة