fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

أنطونيو غوتيريش: وقف إطلاق النار في إدلب خطوة ضرورية

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش في مقابلة مع تلفزيون سويدي - 22 من نيسان 2018 (SVT)

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش في مقابلة مع تلفزيون سويدي - 22 من نيسان 2018 (SVT)

ع ع ع

قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيرش، إن وقف إطلاق النار في إدلب خطوة ضرورية، تعليقًا على تصعيد القصف الذي تشهده المحافظة.

وأضاف غوتيرش في بيان نشر على موقع الأمم المتحدة اليوم، السبت 16 من آذار، “لا يمكن أن تتجاوز عمليات مكافحة الإرهاب في محافظة إدلب مسؤوليات حماية المدنيين”.

وحث الأمين العام جميع الأطراف المتحاربة في سوريا على “الحفاظ على التزاماتها والتمسك بترتيب وقف إطلاق النار”، معبرًا قلقه للغاية بشأن زيادة العمليات العسكرية المبلغ عنها في الأسابيع القليلة الماضية في إدلب.

وكان الطيران الحربي الروسي قد استهدف مدينة إدلب وريفها، الأربعاء الماضي، بعدة غارات جوية ما أدى إلى مقتل 15 مدنيًا وعشرات الجرحى، بحسب ما وثق “الدفاع المدني” السوري.

وقال “الدفاع المدني” إن الطيران الروسي شن أربع غارات، مساء أمس، على الأحياء السكنية وسط المدينة، ما أسفر عن عشرات الضحايا والمصابين إلى جانب دمار واسع وحرائق في المباني.

وجاءت الغارات الروسية في إطار تصعيد القصف من جانب قوات الأسد على محافظة إدلب وأرياف حماة، رغم سريان اتفاق “سوتشي” الموقع بين روسيا وتركيا، في أيلول 2018.

وبحسب غوتيرش، “دفع المدنيون الأبرياء، وأغلبهم من النساء والأطفال، أعلى ثمن في هذا النزاع، بسبب التجاهل الصارخ للقانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان”.

وحمّلت الولايات المتحدة الأمريكية، في 15 من آذار الحالي، روسيا مسؤولية العمليات الهجومية التي تستهدف محافظة إدلب، وطالبت بوقفها بشكل فوري.

وفي بيان للخارجية الأمريكية قالت فيه “تنظر الولايات المتحدة بقلق شديد إلى تصاعد العنف في الأيام الأخيرة في إدلب والمناطق المجاورة بسبب الغارات الجوية والمدفعية من نظام الأسد وروسيا”.

وأضافت أنه ورغم “ادعاءات روسيا بأنها تستهدف الإرهابيين”، تسببت الهجمات بسقوط عشرات الضحايا المدنيين، كما استهدفت أول المستجيبين وهم يحاولون إنقاذ الأرواح على الأرض.

وفي إحصائية نشرها فريق “منسقو استجابة سوريا”، اليوم، وثق استهداف النظام السوري ما لا يقل عن 89 نقطة خلال حملته العسكرية التي طالت مناطق شمال غربي سوريا والمنطقة “منزوعة السلاح”.

وجاء في الإحصائية أن قوات النظام استهدفت 39 نقطة في محافظة إدلب، و34 نقطة في محافظة حماة، و16 نقطة في محافظة حلب، وذلك خلال الفترة بين 8 إلى 15 من آذار الحالي.

وأضاف الفريق أن الطيران الروسي وطيران النظام استهدف أكثر من 14 موقعًا، بينها ستة مواقع تم استهدافها بشكل مباشر من قبل الطيران الحربي الروسي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة