fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

أربعة تفجيرات شهدتها محافظة إدلب اليوم

عناصر الدفاع المدني أثناء اسعاف مدنيين بعد تفجير عبوة ناسفة بسيارة في حي المهندسين بمدينة إدلب 8 نيسان 2019 (الدفاع المدني السوري)

عناصر الدفاع المدني أثناء اسعاف مدنيين بعد تفجير عبوة ناسفة بسيارة في حي المهندسين بمدينة إدلب 8 نيسان 2019 (الدفاع المدني السوري)

ع ع ع

شهدت محافظة إدلب أربعة تفجيرات بعبوات ناسفة، اليوم، أدت إلى مقتل وإصابة عدد من المدنيين.

وأفاد مراسل عنب بلدي في إدلب، اليوم الاثنين 8 من نيسان، أن أربع عبوات ناسفة انفجرت في أربع مناطق في إدلب وأسفرت عن مقتل مدني وإصابة عدد آخرين.

وأوضح المراسل أن عبوة ناسفة انفجرت بسيارة داخل مدينة الدانا شمالي إدلب، وأدت إلى مقتل شخص وإصابة اثنين آخرين.

كما انفجرت عبوة ناسفة كانت مزروعة بسيارة في حي المهندسين في مدينة إدلب، وأدت إلى إصابة سيدة وطفل، إضافة لتفجير آخر مشابه بسيارة في مدينة كفرنبل جنوبي إدلب، ما أدى إلى إصابة السائق بشكل بليغ، بحسب “الدفاع المدني”.

وفي مدينة سلقين غربي المحافظة، تمكن الجهاز الأمني من تفجير عبوة ناسفة كانت مزروعة بسيارة مسؤول الأوقاف في “حكومة الإنقاذ”، دون وقوع إصابات، بحسب المراسل.

يأتي ذلك في إطار حالة الفلتان الأمني التي تعيشها محافظة إدلب، والتي ازدادت بعد هروب السجناء من سجن المدينة المركزي، في 13 من آذار الماضي، بعد غارات روسية استهدفت السجن.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن تلك التفجيرات، كما لم يحدد الجهاز الأمني في المحافظة هوية الفاعلين حتى الساعة.

وليست المرة الأولى التي تشهد فيها إدلب انفجارات، وكانت قد تعرضت على مدار الأشهر الماضية لانفجار مفخخات وعبوات ناسفة لم تتبين الجهة المسؤولة التي تقف وراءها.

وتعيش المحافظة حالة من الفلتان الأمني، ربطته “هيئة تحرير الشام” مؤخرًا بخلايا تتبع للنظام السوري وتنظيم “الدولة الإسلامية”.

وكانت إدلب شهدت، مطلع آذار الماضي، انفجارًا في حي الضبيط بعد أن فجر انتحاري نفسه في مطعم “فيوجن”.

وأسفر التفجير، حينها، عن مقتل سبعة أشخاص وإصابة أكثر من عشرة آخرين، وإثره نفذت “الهيئة” حكم الإعدام ضد عشرة مقاتلين متهمين بالانتماء لتنظيم “الدولة الإسلامية”.

وفي كانون الثاني الماضي استهدفت سيارة مفخخة مقرًا ومستودع ذخيرة لـ “تحرير الشام” في المدخل الجنوبي لإدلب، ما أدى إلى مقتل 15 شخصًا غالبيتهم عناصر من مدينة حماة.

وجاء التفجير بعد إصدار نشره المكتب الأمني لـ “تحرير الشام”، بعنوان “الأخسرين أعمالًا” حول تنفيذ حكم الإعدام بحق أربعة عناصر من خلايا التنظيم، متهمين بقتل قادة وعناصر من “تحرير الشام”.

وعقب ذلك أعلنت “تحرير الشام” إعدام 12 عنصرًا من تنظيم “الدولة”، والقبض على آخرين في مدينة سرمين، وقالت إنهم مسؤولون عن التفجير الذي ضرب المستودع في مدينة إدلب.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة