fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

وكالة: سوريا أرسلت مساعدات إنسانية للمنكوبين في إيران

رجل يراقب السيل في محافظة لورستان في إيران - 1 نيسان 2019 (AP)

رجل يراقب السيل في محافظة لورستان في إيران - 1 نيسان 2019 (AP)

ع ع ع

أرسل النظام السوري شحنة مساعدات إنسانية لمساعدة المنكوبين بالسيول والفيضانات التي اجتاحت الجهة الجنوبية لإيران، بحسب وكالة “فارس” الإيرانية.

وقالت الوكالة، الأربعاء 24 من نيسان، إن “سوريا بعثت شحنة من المساعدات الإنسانية إلى المنكوبين والمتضررين بالسيول والفيضانات الأخيرة التي اجتاحت محافظة خوزستان بجنوب غرب إيران”.

وأوضحت أن الدفعة الأولى من المساعدات السورية ضمت ألف سلة غذائية ومئات الأغطية والبطانيات والمستلزمات الأخرى، “لسد حاجات المتضررين بالتنسيق مع ممثل قائد الثورة في سوريا”.

وتعرضت المحافظات الجنوبية لإيران خلال الأسابيع الماضية لسيول وفيضانات نادرة الحدوث، وأدت إلى مقتل 76 شخصًا وإصابة ما يزيد على ألف شخص، ونزوح ما يزيد على نصف مليون شخص، في 25 محافظة من أصل 31 في البلاد، كما قدر الصليب الأحمر الإيراني.

وأشارت “فارس” إلى أن حشدًا من الطلاب السوريين الدارسين في إيران وعددًا من ممثلي المنظمات الشعبية السورية، “زاروا مكتب قائد الثورة الإيرانية وأبدوا تعاطفهم ومواساتهم للمتضررين”، بعد أن أعلنوا استعدادهم للسفر إلى المناطق المنكوبة ومساعدة المتضررين، بحسب وصفها.

ولم يعلن النظام السوري رسميًا عن تلك المساعدات، لكنه أشار مرارًا عبر إعلامه الرسمي إلى التعاطف الكبير مع سكان المناطق المنكوبة في إيران.

وتشهد العلاقات السورية الإيرانية تحالفًا على المستويات السياسية والعسكرية، إذ تقاتل إيران إلى جانب النظام السوري ضد شبعه منذ عام 2011، وقدمت له الدعم الكامل في تلك الحرب المستمرة.

ويعاني النظام السوري من أزمات اقتصادية متراكمة وأسفرت عن حالة من الغليان الشعبي لدى السكان في مناطق سيطرته، إلى جانب الوضع المعيشي المتردي لمئات آلاف السوريين المتضررين من الحرب في سوريا.

وتوطدت في الأشهر الأخيرة العلاقات بين طهران ودمشق، خاصة مع العقوبات الأمريكية المتزايدة على الطرفين، وتمثل ذلك بزيارات رسمية متكررة بين الجانبين، كان أبرزها زيارة رئيس النظام السوري، بشار الأسد، إلى إيران في شباط الماضي.

وبحسب إحصائيات مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، التي صدرت قبل أيام، فإن السيول الأخيرة في إيران أثرت على عشرة ملايين شخص، وتركت مليوني شخص بحاجة للمساعدة.

ومع خسائر وصلت إلى 3.5 مليار دولار في البنية التحتية، تعرض 54 ألف بيت للدمار، وتضرر 89 ألف بيت.

وقد مدت دول عديدة يد العون لإيران لمواجهة هذه الأزمة الإنسانية وكان من بينها أرمينيا وأذربيجان وفرنسا وألمانيا واليابان والكويت وعمان وباكستان وروسيا وسويسرا وتركيا والفاتكيان.

وبحسب الصليب الأحمر الإيراني فقد تم إيصال ما يزيد على 30 مليون دولار من المساعدات الإنسانية، ولا تزال الأمطار مستمرة في بعض المناطق.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة