11 هجومًا نفذها تنظيم “الدولة” في دير الزور خلال أسبوع

هجوم تنظيم "الدولة" على مواقع "قسد" في بلدة الشعفة شرقي دير الزور 26 تشرين الأول 2018 (وكالة أعماق)

هجوم تنظيم "الدولة" على مواقع "قسد" في بلدة الشعفة شرقي دير الزور 26 تشرين الأول 2018 (وكالة أعماق)

ع ع ع

نفذ تنظيم “الدولة الاسلامية” 11 عملية هجومية ضد “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) في محافظة دير الزور خلال أسبوع.

وقالت صحيفة “النبأ” التابعة للتنظيم في عددها الأخير، اليوم الجمعة 10 من أيار، إن مقاتليه نفذوا 11 عملية هجومية على مواقع “قسد” في ريف دير الزور خلال الأسبوع الماضي.

وأضافت الصحيفة، التي اطلعت عليها عنب بلدي، أن تلك العمليات نتج عنها مقتل وإصابة 32 عنصرًا من صفوف “قسد”، بينهم عضو مجلس محلي في قرية سويدان بريف دير الزور الشرقي.

ونفذ التنظيم عملياته عبر عبوات ناسفة أو دراجات مفخخة أو عبر الاغتيالات النارية، إلى جانب خسائر عسكرية أعلن عنها في تلك العمليات كتدمير عربات وآليات عسكرية.

وتتزامن تلك الأحداث مع حالة من التوتر والغليان الشعبي تشهدها مناطق سيطرة “قسد” شرق الفرات وخاصة دير الزور، وذلك احتجاجًا على تردي الأوضاع الاقتصادية والفساد الإداري.

ولم تعلق “قسد” رسميًا على عمليات التنظيم حتى الساعة.

وكان التنظيم كثف هجماته في شرق وشمالي سوريا منذ أسابيع، عبر سلسلة عمليات، تحت مسمى “غزوة الثأر لولاية الشام”، وطالت تلك الهجمات نقاط “قسد” في جميع مناطق شرق الفرات.

ورغم خسارة التنظيم لآخر معاقله في منطقة الباغوز شرقي دير الزور، في آذار الماضي، ما زالت هجماته مستمرة ضد مواقع “قسد” في جميع مناطق سيطرتها شمال وشرقي سوريا.

وتعطي هجمات تنظيم “الدولة” الحالية مؤشرًا على وجود خلايا له في المنطقة الشرقية من سوريا، والتي من شأنها أن تخلط أوراق المنطقة أمنيًا وعسكريًا دون الوصول إلى الاستقرار بشكل فوري.

وفي وقت سابق قال المتحدث باسم “قسد”، كينو غابرييل، إن “ظهور الخلايا السرية لتنظيم داعش الإرهابي ليس أمرًا مفاجئًا، فهي موجودة منذ فترة وتقوم بأعمال إرهابية في مناطق مختلفة، سواء داخل سوريا، أو في العراق”، بحسب شبكة “روداو” الإعلامية.

وأضاف، “هذه المسألة قديمة ويتم التعامل معها من قبل قوات سوريا الديمقراطية وقوى الأمن الداخلي بدعم من التحالف الدولي في مختلف مراحل العمل الذي يتم القيام به”.

وكانت “قسد” أعلنت، في 2 من نيسان الحالي، على لسان المسؤول الإعلامي فيها، مصطفى بالي، أن قواتها تستأصل مجموعات من تنظيم “الدولة” يختبئون في كهوف داخل قرية الباغوز وبالقرب منها.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة