fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

رقم قياسي جديد لأغلى قطعة فنية لفنان حي

ع ع ع

حصلت منحوتة الفنان الأمريكي جيف كونس على مرتبة أغلى قطعة فنية تباع لفنان حي، مع حصولها على مبلغ 91.1 مليون دولار في مزاد نظمته دار المزاد “كريستيز” في نيويورك، أمس الأربعاء 15 من أيار.

القطعة الفنية، والتي تمثل قالبًا من الستانليس ستيل لبالون أرنب قابل للنفخ، حملت اسم “أرنب”، وكانت قد صنعت عام 1986، بطول 104 سم، وهي القطعة الثانية من ثلاث قطع نفذها الفنان.

نقلت دار المزاد آراء محبي القطعة، التي وصفوها بالظريفة، والشريرة، والكرتونية، والمهيبة، والواسعة، والجذابة، والمثيرة، والمبهرة، والأيقونية.

سعرها الفعلي كان 80 مليون دولار، ولكن أضيفت له التكاليف والعمولات وزادت 11 مليونًا على السعر، الذي كان مقدرًا بأقل من 20 مليونًا عن سعر المبيع.

واشترى القطعة تاجر تحف فنية أمريكي اسمه روبرت منوتشين، وكان حاضرًا ضمن المزاد.

ولم تكن تلك القطعة الأولى للفنان الأمريكي التي تحصد هذا اللقب، إذ إن منحوتته “الكلب البالون (برتقالي)”، والتي كانت أيضًا من الستانلس ستيل، ونفذت ما بين عامي 1994 و2000، بيعت بمبلغ 58.4 مليون دولار عام 2013، وبقيت حاملة للقب لخمسة أعوام، وكانت إحدى خمس نسخ فريدة بألوان أزرق، وأحمر، وبرتقالي، وأرجواني، وأصفر.

وتغلبت منحوتة الأرنب على لوحة الفنان البريطاني ديفيد هوكني “صورة فنان (بركة سباحة مع شخصين)”، والتي كانت تحمل اللقب سابقًا، إذ بيعت في شهر تشرين الثاني الماضي في دار المزاد نفسه بمبلغ 90.3 مليون دولار.

مالك القطعة السابق كان عملاق النشر الأمريكي سامويل إرفينغ نيوهاوس، صاحب مجلات متعددة منها “فوغ” و”نيويوركر” و”فانيتي فير”، والذي توفي عام 2017، وكانت إحدى ست قطع فنية جمعت بيعت جميعها بمبلغ 115 مليون دولار.

ونقلت “وكالة الأنباء الفرنسية” عن مدير قسم الفن المعاصر ما بعد الحرب في دار المزاد “كريستيز” قوله إن المنحوتة “أهم قطعة لجيف كونز وأريد أن أزيد أيضًا بالقول إنها أهم منحوتة في النصف الثاني من القرن العشرين”.

ومن أغلى الأعمال الفنية العالمية، كانت لوحة الفنان الألماني، جيرهارد ريكتير “صورة مجردة”، والتي بيعت عام 2015 بمبلغ 46.3 مليون دولار. وعمل الفنان الأمريكي جاسبر جونز لوحة “علم” التي بيعت بمبلغ 36 مليون دولار عام 2014.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة