fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

400 مشرّع أمريكي يطالبون ترامب بوضع استراتيجية لسوريا

الرئيس ترامب مع السيناتور ليندي غراهام - (رويترز)

الرئيس ترامب مع السيناتور ليندي غراهام - (رويترز)

ع ع ع

وقّع المئات من المشرّعين الأمريكيين خطابًا من الحزبين الرئيسيين في البلاد إلى دونالد ترامب يدعو إلى تطوير استراتيجية سوريا مع انتهاء الحرب على الأرض، وكذلك حماية المصالح الإسرائيلية ضمن العملية.

الخطاب الذي نشرته وسائل إعلام أمريكية اليوم، الثلاثاء 21 من أيار، وقع عليه أغلبية أعضاء مجلس النواب ومجلس الشيوخ برئاسة كبار المشرّعين في السياسة الخارجية في مجلسي الكونغرس.

ويعبّر الخطاب، بحسب ما اطلعت عليه عنب بلدي، عن “قلق عميق” بشأن الجماعات المتطرفة في سوريا، ويحث على مزيد من المشاركة الأمريكية في الجارة العراق التي مزقتها الحرب.

وقال الخطاب الذي وقعه 400 من أصل 535 من أعضاء الكونغرس، “بما أن بعض أقرب حلفائنا في المنطقة يتعرضون للتهديد، فإن القيادة والدعم الأمريكي أمران مهمان كما كانا دائمًا”.

ومن بين عدد من اعتبارات السياسة الخارجية، تحث الرسالة ترامب على زيادة الضغط على روسيا وإيران و”حزب الله” اللبناني بسبب المشاركة في سوريا.

ويأتي خطاب أعضاء الكونغرس بعد أشهر من إعلان القضاء الكامل على تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا، على يد “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) التي تتلقى دعمًا من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية.

ويتزامن ما سبق مع التوتر بين واشنطن وطهران، على خلفية المخاوف الأمنية التي تحدثت عنها أمريكا، في الأيام الماضية.

وجاء في الخطاب الموجه إلى ترامب، “مع استمرار تقلب المنطقة يظل من الأهمية بمكان أن نعيد التأكيد للأصدقاء والأعداء على أننا نواصل دعم حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها”.

وقال المشرّعون إن إيران تعمل على تأسيس وجود عسكري دائم يمكن أن يهدد حلفاء أمريكا، وفي العام الماضي وحده تسللت طائرة من دون طيار إيرانية إلى المجال الجوي الإسرائيلي وأطلق “الحرس الثوري” الإيراني عشرات الصواريخ باتجاه إسرائيل من سوريا.

بالإضافة إلى ذلك تواصل إيران، بحسب الخطاب، برنامجها لمتابعة مسار بري مباشر من إيران إلى لبنان، ومن شأن هذا الارتباط أن “يسهل بشكل أفضل تزويد إيران لإرهابي حزب الله والميليشيات الأخرى التي تدعمها إيران بأسلحة فتاكة”.

وكان عدد من المشرّعين الأمريكيين عارضوا إعلان قائد الأركان الأمريكي، كانون الأول الماضي، سحب القوات من سوريا.

وشعروا بالقلق، حينها، عندما فاجأ ترامب فريقه للأمن القومي وحلفاءه بقرار سحب جميع القوات الأمريكية، وقوامها 2000 جندي، من سوريا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة