fbpx

النظام السوري يفرج عن 21 معتقلًا من محافظة درعا

أشخاص من درعا أفرج عنهم النظام السوري من سجونه بعد اعتقال لسنوات 30 أيار 2019 (درعا اليوم)

ع ع ع

أفرج النظام السوري عن عدد من المعتقلين في سجونه من محافظة درعا، ضمن مبادرة لتحفيف التوتر في المنطقة.

وأفاد مراسل عنب بلدي في درعا، اليوم الخميس 30 من أيار، أن 21 شخصًا من المعتقلين في سجون النظام السوري، أُفرج عنهم ووصلوا إلى منازلهم.

وأضاف المراسل أن هذه الدفعة الثانية خلال أسبوع، بعد أن أفرج عن 15 شخصًا آخرين.

وبحسب المراسل فإن معظم المفرج عنهم وصلوا إلى منازلهم، مع انتشار صور على صفحات محلية تظهر وصول بعضهم والتقاءهم بذويهم.

وتحدثت صحفات موالية للنظام السوري منها “درعا اليوم” اليوم، أنه أُفرج عن الموقوفين وعددهم 21 شخصًا، بما وصفته “مكرمة من سيد الوطن الرئيس بشار الأسد”، وهي المرحلة الثانية خلال رمضان الحالي.

وكانت مواقع محلية ذكرت الخميس الماضي، أن عفوًا خاصًا صدر بحق آلاف المطلوبين في درعا، وذلك خلال اجتماع في مبنى المحافظة بحضور المحافظ خالد الهنوس.

وقال مراسل قناة “سما”، فراس الأحمد، عبر صفحته في “فيس بوك” حينها، إنه تم الإفراج عن 15 موقوفًا والإعفاء عن 1090 مطلوبًا في محافظة درعا.

وأضاف الأحمد أن العفو شمل أيضًا 2024 شخصًا كانت بحقهم بلاغات توقيف أو مذكرات.

نقيب المحامين في محافظة درعا سابقًا، سليمان القرفان، اعتبر أن تلك الخطوة هي محاولة من النظام السوري لتجنيب انفجار الجنوب السوري.

وقال القرفان، في حديث إلى عنب بلدي، “الروس والنظام باتوا يدركون أن الوضع في الجنوب أشبه بالبركان، وهم يدركون تمامًا أن رفع روسيا يدها عن درعا لمدة يوم واحد فقط سيعيد الوضع إلى ما قبل سقوط الجنوب بأيدي العصابة”، بحسب تعبيره.

وأضاف، “أعتقد إن استمرت انتصارات الثوار في الشمال السوري فإن هذه الانتصارات ستدفع بالثوار في الجنوب لنفض ذل المصالحات وإعادة الثورة سيرتها الأولى”.

وتأتي هذه الأنباء في ظل توتر تشهده بعض مناطق المحافظة خلال الأيام الماضية، تمثلت بمقتل عناصر من الأمن الجنائي ومهاجمة مواقع لقوات الأسد وعمليات اغتيال من قبل مجهولين.

وتمكنت قوات الأسد بغطاء روسي من السيطرة على محافظتي درعا والقنيطرة، في تموز العام الماضي، بموجب اتفاقيات تسوية، بعد أيام من قصف وتعزيزات عسكرية، وسط تقديم ضمانات روسية للأهالي وفصائل المعارضة.

وكانت منظمة الأمم المتحدة وثقت، اعتقال نحو 380 شخصًا في محافظة درعا، بين تموز وآذار الماضيين، بعد توقيع اتفاق التسوية بين النظام السوري والمعارضة.

وقالت المتحدثة باسم مكتب حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، مارتا هيرتادو، إن تقارير وثقت اعتقال 380 شخصًا على يد النظام السوري في محافظة درعا بين تموز 2018 وآذار الماضي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة